متي يعترف العالم بأن “إسرائيل” لديها إرهابيون؟

في سنة 1995 كتب روبرت فيسك قائلا:متي يعترف العالم بأن “إسرائيل” لديها إرهابيون؟لماذا هذا الشعور بالصدمة؟ما المفاجاة؟لماذا هذه الإزدواجية في المعيار تجاه المجرم؟ومتي سيعترف العالم بأن لدي إسرائيل مشكلة إرهاب؟
لا بد أنني سئلت هذه الأسئلة عشرات المرات خلال الساعات الأولي التي تلت إغتيال إسحاق رابين،لميكن من السهل الإجابة وأنا أستمع الي التقارير الواردة من إسرائيل،لو أن عربيا هو الذي قتل رئيس الوزراء الإسرائيلي لكان ذلك العربي “إرهابيا” أم إيغال عمير-جندي الإحتياط التابع للوائي غولاني”النخبوي”فقد خلع عليه الصحفيون خلال ساعات من الحادث نعوتك “مسلح منفرد” “متطرف”،”مطلق الرصاص”،أيا كان معني هذه النعوت-بالإضافة الي إعتبار أنه قد يكون عضوا في “منظمة سرية يهودية”
وكالعادة،أفلت القاتل الإسرائيلي علي نقيض ما ينال أي قاتل عربي،من أن يوصم بالإرهاب،لأنه إسرائيلي”وها هي إسرائيل تبرئ نفسها عن الإرهاب الذي ترتكبه في غزة أكثر من ثمانية أشهر!وأمريكا هي من يدفع إسرائيل الي الحرب وقتل أطفال غزة،وها هي إسرائيل تحرق الأطفال في رفح!والأمة العربية أصابها العمي،وكأن ما يجري في غزة لا يعنيها!.دخيلك الهي.

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Ibarhim Ali

شاهد أيضاً

” وسام الشهيد الشيخ أحمد ياسين “

شرفٌ وفضلٌ وكرمٌ من أهله يغمرني فأعتز به وأفخر ، من فلسطين الحبيبة ، ومن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.