الرئيسية / مقالات / ما الذي سيجنيه العرب،من وراء عدائهم للعفر في القرن الإفريقي؟

ما الذي سيجنيه العرب،من وراء عدائهم للعفر في القرن الإفريقي؟

إذا كنت مع الحق في هذه الأيام،فأنت متهم بالإرهاب،وإذا كنت مع الإرهاب يقولون أنك في طريق رب العالمين المستقيم!إ!!نقسمت “Qagaba” بعد الهجوم الذي تعرض له جيش غيلي ومعظم قيادتها تتكلم إرضاء لصاحب السلطة،وذلك علي حساب الحقيقة!وفي كل مرة يندلع فيها القتال بين النظام والجبهة،نتهم الجبهة مباشرة بالإرهاب!لكن لماذا نتهم “الجبهة” بالإرهاب،في حين لا يحتج أحد علي إرهاب الدولة!نحن ننتظر من المسؤول العفري،أن يتصرف كمسؤول،لا كعبد ينفذ أوامر سيده في القصر،وأعتقد أن جماعة “Qagaba” تبالغ كثيرا في وصفها الآخير للجبهة،هذا نوع من أنواع النفاق،وهكذا أيضا تؤدي دورها وفق حساباتها الخاصة التي نراها من زوايا مختلفة.وهذه الحسابات نفسها هي ما أدي الي إنقسام “Qagaba” في الداخل!للأسف الشديد لم تحركهم المشاعر الوطنية،بقدر ما يحركهم الخوف علي مصالحهم الشخصية.وعلي الدول العربية التي تصارعت في إتهام الجبهة،عليها ان تبقي في الحياد مما يجري في جيبوتي. وأمامها مسؤولية تاريخية كبيرة،لعل أهمها وقف الدعم المالي والعسكري الذي يقدمونه لغيلي. وبهذا السلوك اللاإنساني يشاركون النظام بقتل العفر مباشرة،وأنا هنا أتحدث عن الكويت ومصر والسعودية والإمارات.ولماذا سعت الخارجية الكويتية والسعودية والمصرية الي إتهام الجبهة بالإرهاب؟!ولماذا تسعي هذه الدول الي موقف سياسي قد يحاسبون عليه في المستقبل.ودول الخليج تعادي العفر بالطريقة التي كانوا يعادون به الثورة الكردية في الشرق الأوسط،وكلنا نعرف ما الت اليه الأمور هناك بعد سقوط نظام البعث.ولا تنسوا أيها العرب أنكم تصالحتم مع الإرهاب الإسرائيلي الذي كنا نعتبره جميعا دولة إرهابية.وإتهام الجبهة بالإرهاب لا يمكن أن يوصلنا الي الحل أبدا.وكذلك التصالح مع العدو الإسرائيلي الذي يحتل أرض فلسطين لا يعتبر سلاما يا أمة محمد،كما يتباه البعض منكم في التصالح مع الإرهاب إسرائيلي.وأول عمل إرهابي في التاريخ الإنساني هو جريمة قابيل الذي قتل أخيه هابيل،وأعتقد جازما أن نظام جيبوتي هو الذي يمثل قابيل في بلاد العفر وعيسي.وفي النهاية ستكون مكاسب العرب قليلة جدا بإتهام الجبهة (فرود) بالإرهاب.إذن ما الذي سيجنيه العرب من وراء عدائهم للعفر في القرن الإفريقي؟

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Ibarhim Ali

شاهد أيضاً

لا لحرق القرآن الكريم.

في العالم العربي والإسلامي،نلاحظ تناقضات رهيبة،لها علاقة بحرق القرآن الكريم!ومن حق أي دولة إسلامية أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.