الرئيسية / مقالات / Unité-Egalité-Paix

Unité-Egalité-Paix

*ثمة مشكلة سياسية عفرية تنتظر من يسلط عليها الضوء،إن كان ذلك إيجابيا أو سلبيا.وثمة شخصيات عفرية لم تقصر يوما في الدفاع عن القضايا الوطنية سياسية كانت،أم إجتماعية،لكن في المقابل لم ينتبه المجتمع الي دور هذه الشخصيات التي ركنها الزمن الي زاوية مظلمة!وإن دل هذا علي شيئ،فإنما يدل علي تخلف الوسط الثقافي الذي أدار ظهره لمثل هذه الشخصيات النضالية،وقد يكون ذلك سببا لقلة إهتمامهم وتقديرهم للمناضلين الكبار أمثال الراحل علي إسحاق الذي رحل بصمت،كما أدي واجباته النضالية والكفاحية بصمت.وسيسجل له التاريخ ذلك مهما كان التقصير والإهمال.والمرحوم علي إسحاق من الجيل الأول الذي إكتوي بنار نظام جيبوتي القمعي الذي كان يلاحق منظمة(M.P.L) التي أتت بشخصيات وطنية مثل المناضل الكبير محمد كامل علي والمرحوم علي إسحاق والمرحوم محمد عدويتا والمرحوم إبراهيم إسماعيل والمرحوم علي شحم والمناضل الكبير محمد كداعمي والمرحوم كامل عداوي والمرحوم محمد عبدالقادر والمرحوم محمد عبدالله برهان والشهيد حمد أيتعسوا،والشهيد آدن موسي والشهيد إسماعيل كاكوا وغيرهم.ولهذه المنظمة تجرية كبيرة أجهضتها حكومة جيبوتي بالقضاء عليها،وعلي مشروعها النضالي،لكن ثمرة النضال باقية مهما كان الوضع السياسي في الميدان.بيد ان نضال هذا الجيل بلغ أفضل مراحله عام 1991 أثناء وصولهم الي أطراف هضاب بحيرة عسل.وهي التي وضعت قضية العفر في جيبوتي علي رأس الأجندة الدولية في القرن الإفريقي،بما فيه فرنسا التي إنحازت آخيرا الي النظام لقص جناح المعارضة لتصبح فيما بعد كمريض أقعده المرض في كرسي متحرك.وهي التي ذهب بعض أفرادها الي مؤتمر أبعا المجحف والناقص،والذي يعاني العفر المخاطر الناجمة عنه حتي هذه اللحظة..يتملكني الخجل عند هذه السطور،لكن ما الحيلة،ولم يترك هذا السلام غير هذه الصورة القبيحة.ولا يعترف النظام القائم في الوطن بمكانة هؤلاء المناضلين وفقا لشعار الدولة:Unité-Egalité-Paix والذي يرفعه النظام منذ عام1977!!!وفي الختام نسأل الله العلي القدير أن يرحم للمناضل الراحل علي إسحاق وثلته التي سبقته الي دار الآخرة.إنا لله وإنا إليه راجعون.ولا ننسي أن نعزي جميع أفراد أسرته الكريمة.

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Ibarhim Ali

شاهد أيضاً

لماذا تهتم جامعة مقديشوا بالشواذ،أكثر مما تهتم بشخصيات علمية وأدبية؟

من عرف الحق،ولم يعمل به يعتبر فاسدا ومنحرفا في كل الأديان السماوية،لأنه إستبدل الحق بالباطل،ولم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.