الرئيسية / مقالات / قاتلكم الله تريدون أن أُدخل مالاً حراماً إلى جوفي فأدخل النار.

قاتلكم الله تريدون أن أُدخل مالاً حراماً إلى جوفي فأدخل النار.

اليوم سأحدثكم عن موضوع في غاية الأهمية،وشبه محظور في الساحة الجيبوتية.الا وهو موضوع المال العام،ولصوصية كبار الوزراء الذين يطلق علي بعضهم أسماء الحيوانات المتوحشة.وأغلبية سكان جيبوتي يعلمون قصة Waraaba kore وwaraaba’kalahaye -ويقول المثل العربي:للبيوت أسرارها،وأنا أقول:لوزراء جيبوتي أسرارهم!ومما أحزنني كثيرا هو إعتقال الوزير السابق عبدالكريم آدن علي أساس أنه لص!بينما كبار اللصوص لديهم حصانة من الدولة القبلية التي تقدر وتحترم لصوص القبيلة!بما فيهم الرئيس غيلي وثلته القريبة عنه.وهؤلاء معروفين لدي عامة الناس،ولهم تاريخ طويل في إختلاص أموال الدولة،ولا أعرف كيف أصف سرقاتهم اللا أخلاقية!سألني أحد المواطنيين الجيبوتيين بعض الأسئلة،وكان من ضمنها السؤال الذي يقول:هل ما يساع عن سرقة أموال الدولة في وسط الوزراء والمدراء صحيح؟فقلت له نعم،هذا صحيح،والسرقة عندنا منتشرة وشبه عادية،ومن لم يسرق،يتهم بالسرقة،فقط لتشويه سمعت من لا يسرقون.”وهناك شخصيات قريبة جدا عن الرئيس تستغل مناصبها الوزارية للتلاعب بأموال الشعب لأغراضهم الذاتية،وقلما تتخذ الدولة ضدهم العقوبات الرادعة” بل تعينهم الدولة كسفراء في الخارج!!!للفنانة نبيلة عبيد جملة شهيرة في فيلم (الراقصة والطبال) تقول فيه:للسياسي عديم المبادئ:نحن الإثنان،يرقص كل منا علي طريقته الخاصة”إذن كل واحد يسرق علي طريقته في جيبوتي!يقولون أصيبت معدة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوماً بأذى، فوصفوا له العسل،فقال ولكن ليس لدي منه شيئ. فأشاروا عليه بأن هناك عسلاً في بيت مال المسلمين،فتكدر وجهه وقال كيف لي أن استأذن كل مسلم في كل ديار ليأخذ عمر جرعة عسل.وأضاف قائلاً لمن أشار عليه قاتلكم الله تريدون أن أُدخل مالاً حراماً إلى جوفي فأدخل النار.”

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Ibarhim Ali

شاهد أيضاً

اللهم أغفر له وأرحمه.

ما أقسي من مرارة الموت،وما أقسي من فراق إنسان عرفت عنه الصدق والشجاعة والوفاء والمحبة.ومن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.