إفتن:الموهبة

في بعض الدول الإفريقية لاعبين مميزين وموهوبين كبار،لكن تلك الدول لم تبدي أي إهتمام بالمواهب الكروية،ومن بين هذه الدول جمهورية جيبوتي التي يعيش معظم لاعبيها الكبار في الأحياء الفقيرة!!!دون أي مصدر للرزق!أحاول هنا أن أستعرض بعجالة مسيرة اللاعب الكبير المعروف ب(إفتن)والذي حظي بإشادة كبيرة خلال مسيرته الكروية،وذلك من قبل الجمهور لا النظام!وكان المرحوم يعتبر موهبة كروية لفتت أنظار الفرق المتنافسة في الدور الجيبوتي في الثمانينات ولحد التسعينات،وفي التسعينات إنضم إفتن الموهبة الي نادي” FC.PORT” بدون مقابل!!!ولو كان في أحد الدول الغربية لربح إفتن مقابل جهده وموهبته الكروية الكثير من المال كما ربح غيره من اللاعبين الأفارقة.وكان المرحوم يمتلك خصائص مميزة علي أرض الملعب. وكان يلعب بكلا القدمين،ومن كلا المركزين- الجناح الأيمن أو الأيسر،وكان المرحوم ينطلق مثل الصاروخ،كما كان لديه أيضا قدرة عالية علي تمرير الكرة والتحكم فيها بجدارة،ولم يتوقف إفتن أثناء مسيرته الكروية عن إبهار الجمهور الذي كان يردد إسمه من المدرجات بكل حماس. كان إفتن الله يرحمه صديق الكل،لم تكن له خلافات مع الناس،وكان محبوبا في وسط اللاعبين والجمهور!ولا أنسي أن أقدم شكري وإمتناني الي المدرب الكبير والمتألق “أحمد بدري” الذي قام بتدريب الفريق بدون مقابل أيضا،وبفضله كان الفريق في مقدمة الفرق الجيبوتية في الثمانينات. وفي الختام نسأل الله العلي القدير أن يسكن IFTIN- في جنات تجري من تحتها الأنهار.إنا لله وإنا إليه راجعون.

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Ibarhim Ali

شاهد أيضاً

وهل نحن في”ملة الخصيان”؟

أكبر إنجاز يتفاخر به العرب والمسلمين،هو التظاهر بممارسة الشعائر الدينية،والتدافع نحو بيت الله الحرام في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.