الرئيسية / اخبار / جبهة وياني المتمردة تهاجم اقليم العفر وتعتدي علي السكان الامنيين

جبهة وياني المتمردة تهاجم اقليم العفر وتعتدي علي السكان الامنيين

جبهة وياني المتمردة دخلت اقليم العفر وقتلت النساء والرجال والاطفال ، ماقامت به جبهة وياني المتمردة  يعتبر جريمة  حرب واعتداء سافر ينبع عن حقد دفين تجاه العفر المسالمين. اذ ان اقليم وياني (تغراي) يجاوره من الشمال النظام الارتري ومن الغرب والجنوب يحده اقليم الامهرا ومن الشرق يحده اقليم العفر. حينما هاجم ابي احمد والحكومة الفدرالية اقليم تغراي تم ذلك من قبل ارتريا ومن جهة اقليم الامهرا الذي يمثل العمود الفقري في مواجهة جبهة وياني المتمردة ،اما الحدود العفرية بقيت امنة بل كانت ممرا للمساعدات الانسانية الي داخل تغراي المنكوب بل ان العفر تبرعوا 18 مليون بر لصالح اقليم تغراي وتم تعبئت عشرات الشاحنات من الغذاء والكساء لصالح اقليم تغراي ،وبعد ضغوطات مستمرة من الامم المتحدة ومن دول العالم علي دولتي اثيوبيا واريتريا سحبتا جيشيهما وتركتا اقليم تغراي لحاله ،حينها عادت جبهة وياني المتمردة من الكهوف والجبال واستولت علي الاقليم ، وزعمت انها انتصرت علي الجيش الفدرالي الاثيوبي وروجت الاكاذيب وادعت انتصارات وهمية خاوية ، اذ ان جبهة وياني لم تحرك ساكنا تجاه الاراضي التي  بقيت تحت سيطرت اقليم الامهرا من الجنوب والغرب ولم تتحرك شبرا تجاه النظام الارتري الذي ارتكب كل الجرئم بحق الانسان التغراوي  بل هاجمت اقليم العفر الذي امدها بالغذاء والكساء، وكان اعتداء الوياني علي اقليم العفر وحشيا حيث قتلوا الرجال والنساء والشيوخ  والاطفال ونهبوا المحلات والمتاجر واعتدوا واحرقوا البيوت علي ساكنيها،ان ماقامت به جبهة وياني المتمردة ينسف حقوق الجوار والمواطنة ،ويفتح الباب لبداية تاريخ جديد مبني علي الكراهية والحقد والحرب والنزاعات، والعفريون قادرون علي الدفاع عن انفسهم وهم اسياد المنطقة مند فجر التاريخ.

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Saganto maqne

شاهد أيضاً

كيف تلاحق إدارة بايدن النفوذ الصيني في إثيوبيا؟

يُعد المجال التكنولوجي من أهم ساحات النزاع بين الصين والولايات المتحدة، فإدارة “بايدن” مثل إدارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.