الرئيسية / مقالات / الاسلحة الصامتة للسيطرة علي منطقة عسل الصامدة (٢)

الاسلحة الصامتة للسيطرة علي منطقة عسل الصامدة (٢)

تاجوراء مدينة عريقة تختلف عن كل مدن المنطقة. لها تاريخها وحضارتها، كانت بوابة العلم في زمن ما، فقديما قالوا ” العلم يبدأ من تاجوراء وينتهي بزبيد” زبيد هي مدينة في تهامة اليمن تعرف على انها مدينة العلم والعلماء ومدينة ٩٩٩ مسجد . كانت تاجواء ذات المساجد السبع بوابة تلك الجامعة حيث ان من يتخرج من تاجوراء هو من يتاهل للدراسة في زبيد اقصد من ابناء الحبشة والصومال. هي المدينة التي تصاهرت مع ملوك شوا العظماء بسلاطينها وسلطنتها هي من قادت الفتوحات. سكان تاجوراء متحضر و مثقف متأني غير متسرع كعادة كل أصحاب الحضارات. لكن الاستخفاف والخدع لا تنطلي على هذا الشعب العظيم لذلك أفاق واستفاق حين ادرك ان المستهدف هو وجوده وبدأت بوادر ثورة حقيقية حتى الاطفال والنساء وكبار السن نزلوا الى الشوارع منددين بالاستهتار ويهتفون ب”لاكعسل او الموت” وبأعداد مهولة خلال يومين فقط . فتاجوراء عندما تشتعل تعي ما تفعل، فمواجهة هذا الغضب قد يحرق اوراق الحكومة لذلك غيرت الحكومة استراتيجيتها ومسحت مرسومها الرآسي من موقعها وبدأت تعمد الى الخطة البديلة وهي الاخطر. يتم استدعاء السلطان الى العاصمة او ربما اختار هو نفسه الذهاب للاستفسار لكن من الذي يقابل السلطان هناك ؟ انه ذلكم الوزراء من العفر الذين كانوا مع سيد الرئيس اسماعيل عمر جيلي (لا اقصد الظرف المكاني ) حين اطلق قنبلته في عرتا معلنا عسل رسميا تابعة لعرتا ، انهم هم انفسهم من مرروا المرسوم الرآسي الذي يوثق عسل كجزء من محافظة عرتا ولم نسمع لهم حس قبل ان يشتعل الامر في تاجوراء ومواقع التواصل الاجتماعي . السيد السلطان لم يقابل الرئيس في زيارته الاخيرة وهو صاحب الامر والمعني به كما وضحنا ، انما قابل السيد رئيس الوزراء والسيد وزير الداخلية واعطوه وعودات شفهية “لا تودي ولا تجيب “كما يقول اخاوننا اليمنيين. انها لا تعدوا كونها رسائل حمـّلها اياهم زعيمنا السيد جيلي والغرض مها هو إخماد ثورة الشعب ووأدها في مهدها دون التفكير بالحلول الجدية للبركان الذي ربما ينفجر يوما ما على حكومة جيلي ويحرق عليها الاخضر واليابس . انها ثورة الارض التي بدات في اقليم اروموا في اثيوبيا و امتدت الى تاجوراء في جيبوتي.
كتب المفكر و عالم اللسانيات الامريكي نعوم تشوميسكي مقالا مطولا حول الاستراتيجيات التي تتبعها الدول للسيطرة على الشعوب ولتمرير ما تذمع تمريره دون اثارة البلابل وسماها الاستراتيجيات العشر للتحكم على الشعوب . واستند في مقاله على الوثيقة السرية ذات العنوان العجيب” الأسلحة الصامتة للحروب الهادئة ” التي تم اكتشافها في ١٩٨٦ م ويعود تاريخها الى عام ١٩٧٩ م. ما اريد قوله في هذا الصدد هو اني وجدت ان نظام جيبوتي استخدم على الاقل خمس استراتيجيات من تلك الاستراتيجيات العشر لتمرير قرار استقطاع منطقة لاكعسل من تاجوراء. وسوف احاول دراسة هذه النقاط كل على حدى.
١. استراتيجية الإلهاء .
و تتمثل في تحويل انتباه الرّأي العام عن المشاكل الهامّة. فمنذ ان تنبه الشعب لقضية لاكعسل بعد تدشين مشروع الطاقة الجوفية فيه بدأت بوادر الاحتقان وبدأ الشارع بالغليان حينها طرأت قضايا اخرى على السطح شغلت الرأي العام وكادت تلهيه عن القضية، بعضها يصعب علينا ايجاد تفسير لها.
منها قضية (تومي و بدول ) . السيد بدول حسن بدول وزير سابق في الحكومة، لم يعرف له معارضته لها من قبل في قضية ما، الرجل كان مخلصا للحكومة ومدافعا عنها ، لكن! لتمرير قضية لاكعسل وجب التضحية به . كلنا نذكر القضية حيث احدث (بضم الالف) خلاف بينه وبين تومي صهر الرئيس ثم وجهت اليه تهمة محاولة القتل وامتلاك اسلحة غير مرخصة . وحوكم في وقت قياسي . لم تشهد جيبوتي حدثا مماثلا من قبل خاصة ان الرجل كان من المحسوبين على الحكومة. لهذا لم نستطع ا15085703_1279840692077994_6113459009516874349_nن نجد لها تفسيرا منطقيا غير انها واحدة من استراتيجيات الإلهاء لكنهم اخفقوا فيها. لم تأخذ القضية في الأعلام الحجم المطلوب بحيث تغطي على حدث اكبر مثل قضية لاكعسل، ربم ا تفكر الحكومة حاليا انه كان عليها التضحية برأس اكبر من اعضاء الحكومة من العفريين .
الحدث الاخر كان فظيعا وقاسيا وبشعاً وهي الجريمة السياسية البشعة التي تناولها الاعلام البلجيكي بهذا العنوان هي قضية الشاب ليبان الناشط المعارض لنظام السيد جيلي . الجريمة شغلت الرأي العام في بلجيكا لبشاعتها وغرابة الادوات التي استخدمت فيها والتي كانت افظع وابشع، كما استولت على مساحة واسعة من اهتمام الناشطين. لا املك دليلا على تورط الحكومة في هذا الحدث لكن الاعلام البلجيكي لمح الى ذلك حيث وصف الجريمة بأنها جريمة سياسية، اذا كانت كذلك فإن النظام ضحى باحد افراده اولا ثم حاول ان يتخلص من احد معارضيه كل ذلك للإلهاء من قضية لاكعسل. علما ان قضية الشاب الضحية ليبان بيد القضاء البلجيكي سوف نرى ما يفضي اليه الحكم والى من توجه التهمة.
٢. استراتيجية التدرج
تعني ان يقوم النظام بإطلاق المعلومات عن قرار معين بالتقطير قطرة فقطرة ثم يقوم بتطبيقه او تنفيذه بالتدريج فترة بفترة تصل الى عشر سنوات بالحد الادني بحيث لا ينتبه العامة للامر إلا بعد وقوع الفأس بالرأس كما يقال. في حالة قضيتنا ربما يذكر القارئ انه تم اطلاق الشائعة الاولى حول لاكعسل عام ٢٠٠١ م بعد اتفاقية السلام مباشرة وذلك قبل عشر ونيف من السنوات . ثم قامت الحكومة بالاخطار بهذا القرار بطرق شتى منها كما اسلفنا المرسوم الرآسي و خطاب السيد اسماعيل عمر رئيس جيبوتي ٢٠٠٥م اثناء الدعاية الإنتخابية .كما بدات الحكومة تتصرف على ان لاكعسل جزء من عرتا دون ان تخطر الجهة المعنية بصفة رسمية.
٣. استراتيجية التأجيل  15111020_1279840695411327_6105832796672244166_o
وهي استمرار للاستراتيجية الثانية وهى ان تأخذ قرارا معينا فتأجل تنفيذه لحين تكون الفرصة مواتية. وهذا يظهر جليا هنا فلا يحتاج الي كثير عناء للتحليل.
٤. ان تخاطب العامة كاطفال .
تفترض الوثيقة السرية التي حصل عليها المفكر نعومي انه لو تم مخاطبة شخص بالغ على انه طفل مراهق يكون رد فعله الأولي عفوي كرد فعل قاصرٍ وليس راشد وهذا استخفاف بالعقول ، وتلك كانت استراتيجة فرعون حيث يذكر القران الكريم انه { فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ٥٤} الزخرف . تلك يطبقها النظام على وزرائه وحاول تطبيقها على سلطان تاجواء ، بحيث ان من قابل السلطان هم من لا يملكون القرار بيدهم وهذا استخفاف به كون ان الرئيس اختار ألا يقابله شخصيا على غرار ما يفعله مع اوجاس بل وجه بعض وزرائه ليقابلوه ليعطوه وعودا شفهية فقط . وهذا استخفاف كبير بعقول من تتعامل معه الحكومة خاصة عندما تكون في الطرف الاخر شخصية بحجم السلطان. يبدوا انه لم يقتنع بتلك الوعود وصرح انه ينتظر مرسوما رسميا على لسان المتحدث باسمه في مجلس تاجوراء في ١١ من نوفبمر الحالي ٢٠١٦ م .
٥. معرفة الأفراد أكثر من معرفتهم لذواتهم
مع تقدم العلوم الاجتماعية والتطبيقية استطاعت بعض الانظمة بنخبها المتخصصة معرفة الجماهير والافراد اكثر من معرفتهم بذواتهم. هذا يظهر جليا في تعامل نظام جيلي مع المعارضات والثورات ، فعلى الجميع ان يعى مدى الحجم الحقيقي لهذه الحكومة فان الاستهانة وعدم تقدير قوة الخصم هي بداية الهزيمة.
بقلم / شفا العفري

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Shefa Alafari

شاهد أيضاً

اثيوبيا تحترق.. تهريب اسلحة خفيفة وثقيلة الى اقليم الصومال بإثيوبيا عن طريق ميناء بربرا

افادت مصادر مطلعة لجريدة السلام ، ان سفينة ، محملة بالاسلحة والذخائر المهربة رست يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.