إن الطريق مظلم وحالك

تكمن المأساة الجيبوتية في صُلب تراجع وضع حقوق الإنسان في البلد،ويبدو سبب ذلك واضحاً للعيان بعد أن أصبح الوطن ومؤسسات الدولة بيد عائلة صغيرة تحتكر إمكانيات الدولة كلها لصالحها.وفي السنوات الماضية تعرضت مواطنة جيبوتية للسجن والتعذيب.ما أدّى إلى تنامي العنف في عموم الوطن،وهذا أدي الي خروج المواطنين الي دول الجوار طلبا بالنجاة.وحتي المنظمات النسائية التي تدافع عن النساء عرضة للمساءلة،وفي الطليعة الناشطة الجيبوتية “ديجمو علي” الذي وضعت في السجن إلإنفرادي أكثر من شهرين عام 2019.وجيبوتي من ضمن الدول التي تنعدم فيها الحريات وتنتهك فيها الحقوق السياسية والمدنية،وتعتبر جيبوتي من أسوأ البلدان عالميا،متساوية مع بعض الدول في أفريقيا كإرتريا والصومال وإثيوبيا والسودان واليمن.ونظام جيبوتي القمعي سيس كل عمل إنساني يقوم به الإنسان،وبالتالي يعتبره عملا حزبيا سياسيا بالدرجة الأولي!!!وفي الختام نضم صوتنا الي صوت الناشطة المناضلة:”ديجمو علي” الذي تناضل في الساحة الإعلامية لأجل إعلاء كلمة الحق.ويقول المناضل الكبير شي جيفار:إن الطريق مظلم وحالك فإذا لم تحترق أنت وأنا فمن سينير الطريق؟

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Ibarhim Ali

شاهد أيضاً

*وهل عبرت السيارة الحدود الإثيوبية بإيعاز وتنسيق مع القوات الفيدرالية دون علم إقليم العفر مثلا؟

جيبوتي-30 مايو- قالت مصادر أمنية موثوقة ل”جريدة السلام”إن هناك جيب عسكرية فيها ضباط برتب كبيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.