الرئيسية / اخبار / أخبار اليمن / برنامج الغذاء العالمي يعلن نفاد آخر شحنة حبوب في مطاحن البحر الأحمر

برنامج الغذاء العالمي يعلن نفاد آخر شحنة حبوب في مطاحن البحر الأحمر

جريدة السلام ــ متابعات خاصة /

قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن مستودع الحبوب التابع للمنظمة، قد أفرغ تماما ووزعت محتوياته على الشعب الجائع بعد نحو عامين من قطع الحرب طريق الوصول إليه وفقًا لوكالة رويترز.

ويعتبر المستودع رمزا لجهود منظمات الإغاثة للمناورة على الخطوط الأمامية لجبهات القتال في الحرب اليمنية.

وأصبحت منشأة مطاحن البحر الأحمر التي استأجرها البرنامج في إطار عملية مساعدات لإطعام 13 مليون شخص شهريا أحد محاور صراع مجمد في ميناء الحديدة الاستراتيجي.

وكانت الحبوب المخزنة فيه، والتي تكفي لإطعام أربعة ملايين شخص، مهددة بالتلف في جو اليمن الرطب، وتطلب الأمر عاما من المفاوضات والعمليات الخطرة عبر جبهات القتال لفتح الطريق واستئناف الطحن والتوزيع في سبتمبر أيلول من العام الماضي.

وشكت منظمات الإغاثة مرارا من أن الطرفين المتحاربين في الصراع الدائر منذ خمس سنوات في مختلف أرجاء اليمن يفرضان قيودا على وصول الإمدادات والمساعدات للمحتاجين.

وقالت الأمم المتحدة إن توزيع القمح (الطحين) يأتي في وقت تصاعدت فيه من جديد المخاوف من حدوث مجاعة في اليمن.

ويُنظر لليمن باعتباره الكارثة الإنسانية الأكبر على مستوى العالم إذ يعتمد 80 بالمئة من السكان على المساعدات الإنسانية.

وأشار تقرير حديث للأمم المتحدة إلى عودة اليمن لمستويات ”مقلقة“ من الافتقار للأمن الغذائي.

فقد خفضت القيود المفروضة بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد من تحويلات العاملين بالخارج وتسبب الجراد والسيول ونقص تمويل المساعدات هذا العام إلى تفاقم أوضاع الجوع الصعبة بالفعل في البلاد.

وخفض برنامج الأغذية العالمي في أبريل نيسان المساعدات الغذائية في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في شمال اليمن إلى النصف وقال إنه يحتاج إلى 737 مليون دولار للإبقاء على خدماته حتى ديسمبر كانون الأول.

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن المحرر المحرر

شاهد أيضاً

وزير دفاع حكومة صنعاء في زيارته الميدانية يخذر من العواقب إذا استمرت دول العدوان في جرائمها.

جريدة السلام – متابعات خاصة . قام وزير الدفاع في حكومة الانقاذ الوطني بصنعاء اللواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.