الرئيسية / اخبار / أخبار اليمن / وزارة الإعلام لحكومة صنعاء تنعي فقيد الإعلاميين عبدالله أحمد حسن الحيفي .

وزارة الإعلام لحكومة صنعاء تنعي فقيد الإعلاميين عبدالله أحمد حسن الحيفي .

جريدة السلام- متابعات خاصة-

نعت وزارة الإعلام اليمنية لحكومة صنعاء (سلطة الأمر الواقع) وجميع مؤسساتهما وإذاعة صنعاء البرنامج العام- الإعلامي القدير/ عبد الله أحمد حسن الحيفي- الذي وافته المنية يومنا هذا الخميس عن عمر ناهز الخامسة والسبعين عاماً قضى معظمها في خدمة وطنه..

فقيد الاعلاميين من مواليد عام 1950 في مدينة صنعاء، تلقى تعليمه الأساسي والثانوي في العاصمة صنعاء،وحصل على دبلوم خدمة إجتماعية من جمهورية مصر العربية.كما حصل على شهادة في الإخراج من الكويت. وعمل في مجال الإعلام منذ عام ١٩٦٥م ،
المرحوم إن شاء الله قضى جل حياته في العمل الإعلامي وكل مجالته ،.
عاش كإعلامي ومسرحي وإذاعي وكاتب متمرس ، استطاع المرحوم ان يكتب للإذاعة والتلفزيون والصحافه والمسرح في آنٍ واحد،

وإن ذُكرت اذاعة صنعاء البرنامج العام (فعبدالله أحمد الحيفي)- فيها المقدم والمعد والممثل وصانع الضحكة الساخرة،
حيث قدم فيها العديد من البرامج التي سكنت وجدان المستمعين حيناً من العطاء والابداع ،منذ مطلع الستينات .. وأرفف مكتبة إذاعة صنعاء تتزامح ببرامجه المتنوعة أشهرها إعداداً وتقديماً (الارض الخضراء – وقفة تأمل – إسمعوني – همسه ولحن- كشكول الأسبوع – عالم المرح وآخرها برنامج ورقه على الهوا قدمه الأستاذ / عبدالعزيز شايف ،

وبما أن طبيعية المجتمع اليمني وتفاعله السريع مع الدراما المجتمعية ، كرس (عبدالله الحيفي) قلمه في كتابة الدراما والتمثيليات اليمنية فقد كتب لإذاعة صنعاء أكثر من ٣٥٠ تمثيلية إذاعية من أشهرها (حكايات العم مسعود – صور رمضانية – صور باسمة – حكايا ساخرة -صور متحركة على الهوا وغيرها الكثير…)
لم يتوقف عند هذا العمل الاذاعي، فقد حلق إلى عالم المسرح،حيث يعتبر من مؤسسي المسرح اليمني عام ١٩٧٠ كاتباً وممثلاً ومخرجاً،.. من أشهر مسرحياته التي ألفها (الخبز والعلم – الجزاء – مدرسة المغفلين – ابليس وشركاه – الضمير في إجازة – بداية ونهاية -وآخرها أوبريت اليمن حبيبتي بمناسبة العيد الاول لقيام الوحدة اليمنية عام ١٩٩١) كما أخرج العديد من المسرحيات للمسرح العسكري ،

وعند مطلع السبعينيات
ودخول البث التلفزيوني إلى اليمن لم يكتف الحيفي بما ذكرناه سلفاً بل كان له بصمة الأوائل في التأسيس والعمل بالتلفزيون اليمني منذ افتتاحه في السبعينيات، حيث عمل فيه رئيساً لقسم المنوعات والفنون ، ومن أبرز أعماله التلفزيونية التي ألفها (حكايه تبحث عن مؤلف – حكايه في مثل – المتفرج لبيب – ديوان أبو محمد – كل يوم حكاية – وغيرها )
-ونظراً لرشاقة قلمه كتب المرحوم
في العديد من الصحف والمجلات اليمنية أبرزها صحيفة الثورة بيومياتها، وكذلك بعمود يومي يحمل اسم ( أصوات ) وعمل محرراً فيها صفحة التعاون التي كانت مخصصة للتعاونيات في عام ١٩٧٣ بصحيفة الثورة،. كما كتب في صحيفة الوحدة بعمود اسبوعي يحمل اسم ( الكتابة برموش العين ) كما كتب في مجلة المغتربين قصصاً تحكي نجاح يمنيين في الخارج.
وعمل في الهيئة العامة للسياحة وأصدر مجلة السياحة وتقلد فيها منصب نائب رئيس التحرير والتي كانت تصدر باللغتين العربية والإنجليزية.

-وآخر ماكتبه بحثاً شاملاً بعنوان ( القلاع والحصون اليمنية )

-عبدالله احمد الحيفي هو الشاعر الغنائي الذي غنى له العديد من الفنانين محمد حمود الحارثي – ومحمد قاسم الأخفش- والثلاثي الكوكباني- وغيرهم من أشهرها ( ريح اليمن ثانية – الشرشف والريح وغيرها)..
وله إسهامات في كِتابَة الأناشيد الوطنية الثورية والوحدوية،. كما مثل اليمن في العديد من المهرجانات الثقافية والمعارض الدوليه ( امريكا – بريطانيا – إيطاليا – فرنسا -عمان – الحزائر – الكويت – العراق – وسوريا والأردن ) والاحتفالات والمناسبات الوطنية والأسابيع الثقافية ..

هكذا ودعت اليمن روحاً اعلاميةً مباركةً- كبركة هذة الايام الفضيلة ، الرحمة والخلود والسكينة لفقيد الاعلاميين الاديب والكاتب والشاعر الغنائي عبدالله أحمد حسن الحيفي .

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن المحرر المحرر

شاهد أيضاً

وزير دفاع حكومة صنعاء في زيارته الميدانية يخذر من العواقب إذا استمرت دول العدوان في جرائمها.

جريدة السلام – متابعات خاصة . قام وزير الدفاع في حكومة الانقاذ الوطني بصنعاء اللواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.