الرئيسية / مقالات / أخس عليكم يا عفر.

أخس عليكم يا عفر.

للعفر عادات وتقاليد،كما لكل المجتمعات عاداتهم وتقاليدهم،وهو الموروث الإجتماعي في المثلث العفر.الجيل الحاضر منهم يقلد الجيل السابق،وفي هذه السطور سأعرج قليلا الي بعض التقاليد العفرية التي في طريقها الي الإندثار بسبب تدخلات نظام جيبوتي الذي يتدخل في شؤوننا الداخلية!وهذا يعتبر تحديا لتقاليد العفر التي ورثوها عن أجداد أجدادهم.ومن هذه العادات مثلا: مجالس مختصة لحل النزاعات،ومنها أيضا تحريم إقامة الحفلات وضرب الطبول في حالة وفاة السلطان،أما اليوم قضي نظام غيلي علي هذه التقاليد العريقة العفرية وذلك لزعزعة معنويات الإنسان العفري حتي في موروثه التاريخي،والتقاليد عند كل المجتمعات تمثل عامل ثقافي وحضاري وتاريخي يفتخر فيه الإنسان العفر أينما كان.وأثناء الحداد يفضلون عدم إقامة مظاهر الفرح وذلك إحتراما وتقديرا لشخص السلطان الراحل.والعرف كما هو معروف في الدراسات الإجتماعية والأنثروبولوجية القانون العرفي المتفق عليه في داخل كل المجتمعات،هو نظام إجتماعي غير مدون،ويزخر المجتمع العفري بتقاليد وعادات تعطي تميزا كبيرا لهذا الشعب الذي يقطن في القرن الإفريقي.ونلاحظ اليوم بسبب تدخلات سياسية معادية تسعي الي تغيير العادات الموروثة لدي العفر،والتكريم الذي كان يحظي به السلطان وفاته محيت من موروثنا!وها هي الفرق الفنية ترقص في سلطنة تاجوراء بينما مدة الحداد المتفق عليه لم تكتمل بعد!وهذه العادات لدي المجتمع العفر لم تكن قابلة للتغيير في السابق،لكن الضغوطات التي فرضها نظام غيلي علي المسؤولين أدت بهم الي ترك موروثهم التاريخي في سلطنة تاجوراء العريقة بتاريخها في منطقة القرن الأفريقي. والعرف هو الذي يحدد ما هو جائز وما هو غير جائز لدي المجتمع العفر،لكن اليوم نظام غيلي هو الذي يحدد ما هو جائز وما هو غير جائز!!! فالشعب العفر وزعاماته مطالبيين بالحفاظ علي موروثهم الثقافي والتاريخي مثل كل المجتمعات في الدنيا..أذن أين هي حرمة السطان الراحل؟وهل غيلي هو من يحدد لكم ما هو جائز،وما هو غير جائز؟ أخس عليكم يا عفر.

بقلم:إبراهيم علي

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Ibarhim Ali

شاهد أيضاً

أدمغة عراقية في العالم

منذ اواخر الستينات تتدفق الهجرة من الشرق الأوسط نحو دول الغرب،وخاصة الي بريطانيا العظمي وأمريكا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.