الرئيسية / تقارير وحوارات / الأمينة- أمينة الثلايا- والبحث عن نظارة الأمل .

الأمينة- أمينة الثلايا- والبحث عن نظارة الأمل .

جريدة السلام ( السويد)
لقاء /عبدالرزاق الباشا- صنعاء.

الكثير من بني البشر يظن نفسه أنه كالجبال الرواسي وقادراً على تحدي الصعاب التي تواجهه، لكنه يصل إلى نقطة تشعره أن قواه قد خارت ،وعزيمته قد بلغت أدناها،ليرفع راية الإستسلام والخنوع ،..
والقليل النادر يقف في أشد الليالي ظلمة وأكثرها ألماً يبحث عن أملٍ لحياته،.ليجده في إحدى زوايا نفسه القوية ،..ضارباً بالمعاناة خلف جدران التحدي والهزيمة ،..مانعاً تقاذف الحياة أن تقذفه إلى وحل الإستسلام،.
ليسل سيف النصر ويعلن هزيمة خصومه المتمثل،.بالصعاب والآلام المؤلمة اللذان ينخران في جسده وبصيرته.

.نقطة ومن أولى السطر .
نقف هنا أمام ألمين وأمل،.. ألم (البصر) وألم مرض الدم الوراثي (الثلاسيميا)،.اللذان أستودعهما الله لدى أمينة ،.التي كانت أمينة بصدق وإخلاص لهذة الأمانة الربانية ،.من خلال الصبر بقضاء الله وقدره ،والأمل والتحدي الكبير،. وبمساعدة أناس أسكن الله داخلهم إحدى صفاته (الرحمة) وسخرهم لقيادة أمينة المؤمنة بذلك القدر.

جريدة السلام – زارت جمعية الثلاسيميا وأمراض الدم الوراثي
ووجد الأمينة أمينة، وإلى جانبها الدكتورة الإنسانة الأستاذة في كلية التربية بصنعاء( هاجر القفري)

وإليكم تفاصيل الحوار الخاص –
في الصباح الباكر كعادته والنشاط يملئ جسمه،.وتوزيع الإبتسامات ينثرها على موظفيه،. وطبطبة الإطمأنان للمرضى والشفاء بيد الله وحده ،.
إنه الأستاذ جميل الخياطي (المدير التنفيذي للجمعية )يقف إلى جانبهما ،.وأقصد هنا (الدكتورة هاجر وأمينة) ،.ويشير إليا كي أقترب منهم الثلاثة لنشاركهم الحديث الصباحي الدافئ المليء بالتفائل ،.ويغادر الخياطي وتبقى أمينة البصيرة ذو العينيين العسلية ،..التى قادتها الدكتورة( هاجر) إلى جمعية الثلاسيميا،. لتجري الفحوصات النصف شهرية وتأخذ كمية الدم المقررة،

-نحن لم ندع الموقف يمر علينا مرور الكرام وفضول صحفي يكشف لكم من هي أمينة،..لتقول لكم أمينة على لسانها
إنها:(أمينة أحمد شوقي الثلايا-المصابة بالعمى ومرض الثلاسيميا)
-سنة ثالثة كلية اللغات جامعة صنعاء بتقدير إمتياز وأحياناً جيد جداً.
-كفيفة البَصر منذ طفولتي .
-وايضاً أعاني من مرض الثلاسيميا،..
ذهبت إلى أغلب المستشفيات فكانت تشخيصاتهم غير دقيقة وعلى ضوء ذلك كانت تُصرف لي أدوية بعيدة عن تشخيص المرض الذي أعاني منه ،.فكان سبباً رئيساً في تدهور حالتي الَصحية.

-ورداً على سؤالنا متى تم إكتشاف مرضها بالثلاسيميا
لتقول لنا أمينة :
تم إكتشاف المرض وعمري 17عاماً في المرحلة الثانوية ثم إلتحقت بالجمعية اليمنية لمرضى الثلاسيميا والدم الوراثي ومنذ التحاقي بالجمعية تم منحي العلاج المناسب للمرض مثل نقل الدم ( مدى الحياة) وبقية العلاجات الضرورية التي تخفف القليل من المعاناة .
وفي المرحلة الجامعية سنة أولى قمت بإجراء عملية إستئصال المرارة والطحال ،وكان عمري حينها 20عاماً،..ونتيجة لنقل الدم باستمرار أثناء العملية وبعدها أدى ذلك إلى إرتفاع الَصفائح حتى أُصبت ببداية جلطة.

-وعن الشخصيات التي تقف إلى جانبها وتقودها من مقر سكنها الجامعي الى حيث التداوي في الجمعية وقاعات الجامعة ..
-وجدنا الى جانب أمينة الدكتورة (هاجر القفري) لتظيف أمينة سخصيات غالية على قلبها،وتشجعها على التعليم وتعدها السند الأول والأساسي (عائلتي- وجمعية الثلاسيميا-وجمعية الأمان) ومن الأشخاَص الذي كان لهم الفضل الكبير بعد الله سبحانه وتعالى في إكتشاف المرض الإستاذة الفاضلة( فائزة القدسي) وبعض الأشخاص الخيرين والمقام هنا لم يتسع لذكرهم .

-مع ضنك العيش والحياة التي تمر بها البلاد تقف أمينة كغيرها أمام العديد من الصعوبات وتختزلها في بعد المسافة ،. من المستشفيات،والتكاليف المادية ،مع إنعدام بعض الأدوية المهمة للمرض وغيرها.
لكنها تحاول بقدر الإستطاعة أن تتغلب على كل الصعوبات.

قبل فراقنا (لأمينة أحمد شوقي الثلايا)، ورفيقتها الدكتورة هاجر)،. تركنا لها زاوية الطلب وطموحاتها ،..فارغة كي تصيغ حروف طلباتها وتكمل فراغ الأمنيات ،.
فكانت رسالة أمينة إلى حكومة الأمر الواقع بصنعاء في نشر الوعي بين أفراد المجتمع وخاصة الأرياف ،.عن أخطار الأمراض وإنشاء مراكز مجهزة بالمعدات وتوفير الأدوية اللازمة ،. وتأهيل كوادر طبية متخصصة بالأمراض المزمنة والوراثية وخطورتها على المجتمع وخاصة أمراض الدم الوراثي،. في جميع المحافظات،.
وعلى لسان أمينة (أطمح أن أسافر إلى الخارج لإجراء عملية زراعة الشبكية أو أحصل على (نظارة الأمل)!!!!!!!!
فهل من آيادي بيضاء يلبي طموح وأمنية أمينة ويمسك بجواز سفره إلى الجنة ؟
والله من وراء القصد !!!!

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن المحرر المحرر

شاهد أيضاً

وزير دفاع حكومة صنعاء في زيارته الميدانية يخذر من العواقب إذا استمرت دول العدوان في جرائمها.

جريدة السلام – متابعات خاصة . قام وزير الدفاع في حكومة الانقاذ الوطني بصنعاء اللواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.