الرئيسية / اخبار / أخبار جيبوتي / جيبوتي: الاحتجاجات تتصاعد والحكومة تتخبط.. وضغوطات دولية كبيرة على الرئيس.. تقرير
مظاهرة بجيبوتي يوم الخميس 14 نوفمبر.

جيبوتي: الاحتجاجات تتصاعد والحكومة تتخبط.. وضغوطات دولية كبيرة على الرئيس.. تقرير

جريدة السلام – السويد

تقرير / شفا العفري

17/11.2019

تتصاعد الضغوطات الداخلية و الخارجية على النظام الجيبوتي حيث تمارس أحزاب المعارضة ضغوطا على الحكومة الجيبوتية مطالبين بالحرية والعدالة الاجتماعية والإفراج عن سجناء الرأي ودعى بعضها الى اسقاط نظام إسماعيل عمر جيلي. خنقت التحركات الشعبية واحتجاجات شباب الثورة حكومة إسماعيل عمر جيلي. والحكومة تمر بامتحان عسير بعد ان وعد رئيس الوزراء المحتجين بإطلاق سراح الناشط كاكو خلال يوم الجمعة في ظرف ثلاثة أيام وتنتهي المهلة اليوم الأحد 17 نوفمبر، الوقت يمر، والشارع محتقن و ثورة الغضب في غليان متسارع بين الشباب. وحذرت المخابرات المركزية الامريكية CIA الحكومة الجيبوتية من ثورة مسلحة وشيكة لقلب نظام الحكم.

اندلعت مظاهرات غاضبة في حي أرحبا الخميس الموافق 31 اكتوبر الماضي ، مطالبين بالافراج الفوري عن المعتقل كاكو حمّد الذي اختطفتة االمخابرات الجيبوتية “جهاز التوثيق والأمن SDS“ الخميس 31 اكتوبر اثناء وصوله الى جيبوتي العاصمة قادما من مدينة تاجورة على متن عبّارة. فقد استمرت الإحتجاجات الغاضبة لاسبوع رغم إستخدام الشرطة العنف المفرط لقمعها.

شهد الأسبوع الماضي هدوءا نسبيا قبل ان تتجدد الإحتجاجات بشكل اكثر قوة واصرار يوم الخميس الموافق 14 نوفمبر وتلته جمعة الغضب في 15 نوفمبر . حمل المتظاهرون لافتات تندد بالحكومة وقاموا بهتافات مثل“ أفرجو عن كاكو“ سئمنا من الظلم “ . تعهد المنظمون بمواصلة المظاهرات حتى الإفراج عن الناشط كاكو وجميع المعتقلين السياسيين.

وفي خطوة غير مسبوقة حضر رئيس الوزراء الجيبوتي عبد الله كامل الى حي أرحبا ( الذي يسكنه العفر) – بؤرة التوتر التي اندلعت منها المظاهرة – حيث صلى الجمعة بمسجد السلام و تزامن ذلك مع مظاهرات جمعة الغضب التي دارت في الصباح فقط ولم تستمر الى المساء كما كان متوقعا.

وبحسب مصادرنا الخاصة التقى الوزير مع عدد من عقلاء الحي وعدد من الشباب المنظمين للمظاهرات و ذوي المعتقل كاكو وطالب ب 3 ايام مهلة كحد اقصى للإفراج الغير مشروط عن الناشط كاكو وتنتهي المهلة الممنوحة لرئيس الوزراء اليوم الأحد 17 نوفمبر .

وفقا للمصادر الحكومية التي سربت لجريدة السلام خبر مفاده ؛ أن ملف الناشط كاكو تم تسليمه الى القاضية لميس محمد سعيد وهي قاضية مختصة بملف الإرهاب، وقضايا المتهمين من المعارضيين السياسين حيث اشتهرت بمطالبتها السلطات الفرنسية بتسليم السيد محمد كدعمي الزعيم الروحي للمعارضة الجيبوتية ورئيس الجبهة من اجل استعادة الوحدة والديمقراطية FRUD الى السلطات الجيبوتية مما يعني ان الوعد بالافراج عن الناشط كاكو مجرد محاولة لكسب الوقت من قبل الحكومة.

من جانب أخر نظم حزب ARD عصر يوم الجمعة 15 نوفمبر اجتماعا بمقره الكائن بحي أرحبا. وحضر الاجتماع كبار المسؤليين في الحزب من بينهم رئيس الحزب ورئيس ائتلاف المعارضة “ تحالف الـإتحاد من أجل الـإنقاذ الوطني (USN) السيد ادنم حمد عبده “متنّا“ الذي دعى جميع الدوائر التابعة للمعارضة في انحاء العاصمة جيبوتي وكذلك المحافظات الى الوقوف مع الشباب والانضمام الى الاحتجاجات، وقال ان يوم الجمعة هو يوم الفصل ، سوف نرابط في الساحات من اليوم فصاعدا الي ان يسقط الحكم . وفي حديث خاص لجريدة السلام قال السيد كدعمي رئيس الجبهة المسلحة FRUD انه يؤيد المظاهرات السلمية التي يقودها شباب حي أرحبا. وأضاف هذه قضية المجتمع الجيبوتي وليس قضية فئة معينة وهولاء الشباب يمثلون المجتمع الجيبوتي بكل أطيافه . يؤكد السيد كدعمي ؛ ان هذا من نتائج نداء بروجيه “حول الانتقال الديمقراطي “ الذي دعت له سبعة احزاب سياسية في سبتمبر من العام الماضي 2018 .

 وفقا لمصادر  خاصة حصلنا عليها من مسؤليين بالحكومة الجيبوتية ، “ ان  كل من  أبي احمد رئيس الوزراء الاثيوبي  في زيارته  الاخيرة  لجيبوتي في اكتوبر الماضي ،و إمانويل ماكرون  إيس جمهورية فرنسا  اثناء لقائه بإسماعيل عمر جيلي بباريس  على هامش  مؤتمر السلام  ، يمارسان  ضغوطات على الرئيس جيلي ،  لمضان عدم ترشحه  للولاية الرئاسية الخامسة  ، وضرورة اجراء حوار مع المعاضة المسلحة  FRUD  برعاية  اثيوبيا في أديس أببا . بالاضافة الى ذلك، تواترت الانباء حول تحذير المخبارات المركزية الامريكية CIA  من ان  جيبوتي  قد تشهد عمليات عسكرية واسعة  من قبل ثوار FRUD    الذين يتأهبون  لقلب نظام الحكم بقوة  السلاح  اذا لم تستجيب الحكومة لمطالبهم . 

 

وفقا لما ادلى به السيد ادن محمد عبدو رئيس ائتلاف المعارضة “ تحالف الـإتحاد من أجل الـإنقاذ الوطني (USN) في حديث خاص لجريدة السلام فإن نظام جيلي يتخبط، بينما الشعب الجيبوتي اصبح اكثر تماسكا وقوة في الوقت الحالي. وصرح السيد ادن انه في إئتلاف (USN) اجمعوا على ضرورة خوض معركة الاحتجاجات السلمية الى جانب الشباب، وسوف ينقلون اللاحتجاجات الى الساحات الكبيرة في قلب العاصمة قريبا .

وأضاف ، ان الاحزاب المكونة للائتلاف وهي PMP «ARD UDj ,PND اعلنت تضامنها مع الشباب ، ومفاوضاتنا مع الاحزاب مثل حزب RADDE و حزب MoDel لنتبنى رؤية موحدة في الفترة القادمة جارية وتشهد تقدما ملموسا.

من جهته طالب رئيس حزب (RADDE) عبد الرحمن محمد جيله المعروف ب(TX) في وقت سابق، بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميــع المعتقلين، وقال إن النظام الاستبدادي الحاكم وصل إلى مرحلة الانهيار والسقوط التام، مؤكداً أن هذه الممارسات والانتهاكات البشعة لقمع المتظاهرين العزل، ليست سوى دليل آخر، يكشف بوضوح عن حالة الخوف والهلع الذي يعيشه النظام. كما دعى الحزب كافة جماهير الشعب الجيبوتي للوحدة والتكاتف معاً في مواجهة هذا النظام الآيل للسقوط، والحيطة والحذر من مخططات التفرقة والتقسيم وجرهم إلى الحرب الأهلية. من جانب آخر شهدت عدة مدن جيبوتية احتجاجات مماثلة كما نظم الجيبوتيون مظاهرة في بروكسل امام السفارة الجيبوتية امس السبت 16 نوفمبر . ويتوقع ان تشهد العاصمة واشنطن مظاهرة مماثلة غدا الاثنين أمام البيت الأبيض ومظاهرة ثانية في بركسبل نهاية هذا الاسبوع.

 

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Shefa Alafari

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.