الرئيسية / اخبار / أخبار جيبوتي / احتجاجات غاضبة في جيبوتي، وإصابة 70 شخص والشرطة تطلق الرصاص الحي.

احتجاجات غاضبة في جيبوتي، وإصابة 70 شخص والشرطة تطلق الرصاص الحي.

جريدة السلام -أبسالا

تقرير / شفا العفري

إستخدمت الشرطة الوطنية الجيبوتية الرصاص الحي بإلإضافة الى الخراطيش والغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا بالقرب من حي أرحبا في مسيرة مهيبة منددين بالاعتقالات التعسفية التي تقوم بها السلطات الجيبوتية للنشطاء والحقوقيين.

وقد أدى استخدام الشرطة للعنف والقوة المفرطة الى اصابة عدد كبير من المتظاهرين بجروح وُصف بعضها بالخطيرة. اندلعت المظاهرات بجيبوتي العاصمة مساء امس الخميس قبل ان تمتد الى المحافظات والمدن بشمال البلاد وجنوبها، كما شهدت كل من مدينة تاجورة ورندا بالتزامن مع مدينة أبخ وعدد من مدن محافظة دخيل مظاهرات مماثلة مند وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة الموافق ١ نوفمبر واستمرت حتى المغرب .

قامت المظاهرة على خلفية اعتقال السلطات الجيبوتية للناشط الشاب #كاكو حُمّد وطالب المتظاهرون بالافراج الفوري عن الناشط #كاكو واعتبروا اعتقاله دون سبب تعسفا من قبل الحكومة.

نددت كل من الرابطة الجيبوتية لحقوق الانسان و المجلس الديمقراطي لحقوق الانسان بالطريقة التي تعاملت بها الشرطة مع المظاهرة والاحتجاجات السلمية.

وذكر السيد عبدو عواضو رئيس المجلس الديمقراطي لحقوق الانسان “ إن الشرطة استخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع و أن هناك إصابات بالرصاص الحي من بين المتظاهرين“

استقبل الدكتور أباتي إيبو عدو في عيادته الخاصة عدد من المصابين حيث فتح عيادته الخاصة لاستقبال الجرحى والمصابين وقال في تصريح خاص لجريدة السلام “ وصلت الى عيادتي الخاصة 18 حالة ما بين امس الخمس 31 اكتوبر واليوم الجمعة 1 نوفمبر بينهم ثلاثة في حالة خطرة، كما قمت بعلاج ثلاث من المصابين اثنين منهم اصابتهم كانت في الرأس والثالث في الكتف. أما الحالات التي استقبلناها اليوم فهي 15 حالة، ومواضع الإصابات كانت الرأس، الرقبة والعنق ، الظـهر والأرجل.” ويضيف الدكتور أباتي “” ان في جميع الحالات التي وصلت الى عيادته الخاصة، مصابة بأعيرة المطاطية  التي استخدمتها الشرطة ضدهم والتي اخترقت الجلد والعضلات في بعض الحالات ويبدوا ذلك جليا في التصوير الاشعاعي“ .

من جهة اخرى صرحت الجبهة من أجل إستعادة الوحدة والديمقراطية “فريد “FRUD في بيان لها صدر اليوم “ ان عدد الجرحى وصل الي 70 جريحًا بينهم عديد من كبار السن 7 في حالة خطيرة كما نددت الجبهة بالاعتقالات التعسفية للنشطاء السياسيين ونشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي ونشطاء حقوق الإنسان وذكر البيان ان المدنيين في الشمال والجنوب الغربي يتعرضون للمضايقات باستمرار. وأكدت الجبهة ان الجيش الجيبوتي اوقف أمس فقط 7 أشخاص في المنطقة الشمالية، وتم نقلهم في شاحنة إلى تاجورة، ومنها بالعبّارة إلى العاصمة جيبوتي. كما أدان البيان اعتقال كل من الناشط الحقوقي كاكو حمد كاكو ،و الصحفي يونس بوقوري وجميع السجناء السياسيين بمن فيهم أبو بكر عود.

قال السيد عواضو رئيس المجلس الجيبوتي لحقوق الإنسان، “ان الشرطة قامت باعتقالات تعسفية في صفوف المتظاهرين بل وصل القمع ذروته اذ توجد هناك حالات خطرة بين المصابين.”

ووفقا لمصدرنا الذي تحدث مع زوجة المعتقل كاكو حمد انها قالت “ان رجالا بملابس مدنية اوقفوا السيارة التي كانت تقله هو وحرمه ثم اقتادوه إلى مكان مجهول.” فأضافت “عندما وصل كاكو على متن عبارة الى الميناء المحلي إسكال ظهر الخميس قادما من مدينة تاجورة استقبله رجل مدني بحميمية بالغة، ثم لاحظنا عليه حركات مريبة وبدى لنا كأنه يسجل لوحة السيارة التي تقلنا قبل ان توقفنا مجموعة تابعة لجهاز التوثيق والأمن SDS.” علي اثر ذلك قام شباب من حي أرحيبا الشعبي بإحراق الإطارات وقاموا بوضع الحواجز في طريق عرتا الرئيسي مطالبين بإطلاق سراح كاكو الذي اعتقلته أجهزة الاستخبارات الجيبوتية. واستمرت المظاهرة ليومين متتاليين.

وفِي سياق متصل ذكرت إذاعة فرنسا إر أف أي افريك “ان قائد الشرطة ذهب للقاء المتظاهرين مساء الخميس ووعد بالإفراج عن كاكو حمد صباح الجمعة. ومع ذلك ، لم يتم إطلاق سراح الشاب، مما أدى إلى استئناف الغضب ، حتى عادت الهدوء في منتصف النهار.” قال احد قيادات الشباب المنظمين للتظاهرة متحدثا  لجريدة السلام “ وقعت صدامات بيننا وبين الشرطة منذ امس الخميس وداهمتنا اليوم الشرطة ونحن نقوم باداء صلاة الجمعة في موقع المظاهرة، أما الان الوضع هادي بعد ان اعطونا وعدا بالافراج عن كاكوا وطلبوا مننا التهدئة، وآثرنا التهدئة معهم اليوم، وهذا لايعني ان الامور انتهت لدينا وعود ومطالب لم تٌوفى بعد.

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Shefa Alafari

شاهد أيضاً

“سيداما” قومية إثيوبية لها رثها حققت مطالب خاصة بها بأنشاء أقليم

“سيداما” قومية إثيوبية لها أرثها حققت مطالب خاصة بها بأنشاء أقليم بقلم/ أنور إبراهيم (كاتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.