الرئيسية / اخبار / أخبار إثيوبيا / هجوم بقاذفات الصواريخ والمدفعيات الثقيلة يودي بحياة 17 مدنيا بإقليم العفر بإثيوبيا وجيبوتي في دائرة الإتهام

هجوم بقاذفات الصواريخ والمدفعيات الثقيلة يودي بحياة 17 مدنيا بإقليم العفر بإثيوبيا وجيبوتي في دائرة الإتهام

جريدة السلام – اديس اببا : تقرير

قُتل ما لا يقل عن 17 شخصًا وأصيب 34 آخرون ،بعد أن قام مسلحون يحملون السلاح بإطلاق الرصاص في منطقة أيسعيتا ودوبتي في أقليم عفر . وقع الهجوم يوم السبت في مديرية  أفامبو  بمنطقة أوبنو.

وقال حسين علي ، رئيس إدارة المديرية  ، للخدمة الأمهرية لإذاعة صوت امريكا  VOA ،”  يوم السبت ، حوالي الساعة الرابعة صباحًا ، قامت  القوات الخاصة الصومالية وقبيلة عيسى من جيبوتي بتنظيم هجوم منسقً على المدنيين في المنطقة.

واضاف “لقد استخدموا قاذفات الصواريخ والمدافع الرشاشة والقنابل. قتل شيوخ ونساء في الهجوم “. ويقال إن عدد النساء اللائي قُتلن في الهجوم وصل الى  4 إمرة .
يتم نقل المصابين الذين أصيبوا بجروح لمستشفيي أسيعتا ودوبتي، بينما يتم إحالة البعض منهم إلى مستشفى مغلي بأقليم تقراي.
وحسب مصادر أن هناك تقارير متضاربة عن عدد من الأشخاص الذين قتلوا في الهجوم ، وبحسب المفوض أخبر أحمد حمد ، نائب مفوض الشرطة المعني بمنع الجريمة في المنطقة .
قال” لم نر مثل هذا الحادث  الوسع على هذا النطاق من قبل حيث فقد الكثير من المدنيين أرواحهم، ونقلت عنه رويترز قوله “ما زلنا نحقق في هوية هؤلاء الرجال المسلحين.”
شن أفراد من المجتمع العفري في المنطقة هجومًا مضادًا وقتل عشرة من الرجال المسلحين وفقًا لرئيس المنطقة  في تصريح لأذاعة صوت أمريكا .
لم يتم بعد تحديد دوافع المهاجمين، ما يعرف حتى الآن أن المعلومات التي تم جمعها من المهاجمين الذين قُتلوا أثناء تدبير الهجوم المضاد ،هي أنهم استخدموا زي القوات الخاصة التابعة للأقليم الصومالي وزي خاص بقوات الجيش الجيبوتي، بالإضافة إلى الزي الرسمي ، وقد تم ضبط هوية جيبوتية لدي بعض أفراد القوات التي قامت بالهجوم.
وقال شاهد عيان زعم أنه من أوائل المستجيبين لنجدة الضحايا لـ لصوت أمريكا باللغة الإمهرية ، أنه تم االسسطرة على  مركبة تحمل رقم صوماليلاند.
وقال أيضاً إن مركبة كانت تقل جنود جيبوتيين هوجمت من قِبل أشخاص من أقليم عفار وأحرقت السيارة.

قابل كونتي موسى هو زعيم حزب شعب لالعفر ، ردا على سؤال حول ما إذا كانت الأخبار عن الهجوم صحيحة على موقع تويتر يوم الأحد 13 أكتوبر ، أجاب بالفعل والأخبار صحيحة، لقد ناشدنا حكومة إثيوبيا أن توقف العدوان على شعب عفر.

على ما يبدو ، كان هناك تقرير عن غزو للجيش جيبوتي ، وأصدرت قوة الدفاع الإثيوبية بيانًا يوم أمس الاثنين تؤكد بعدم صحة الاخبار الواردة من أقليم العفر .
وقال البيان الخاص بالجيش الإثيوبي “المعلومات التي تفيد بأن قوات تتبع للجيش الجيبوتي قد عبرت الحدود الإثيوبية إلى منطقة عفر و قامت بهجمات غير صحيح”.
استشهدت أذاعة فانا برودكاستنغ كوربوريشن (FBC) التابعة للدولة ، بالعقيد تسفاي من قوة الدفاع قائلاً إن حالة العلاقات بين إثيوبيا وجيبوتي جيدة ، وليس هناك سبب ملموس يمكن أن يدخل البلدين إلى صدام.

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Shefa Alafari

شاهد أيضاً

تفنيد الادعاءات الإعلامية والسياسية المصرية بملف سد النهضة

نور طاهر الكاتب والمحلل السياسي صعد الإعلام المصري في الاونة الأخيرة حملة شعواء ضد إثيوبيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.