الرئيسية / اخبار / أخبار إثيوبيا / سوزان رايس: قيتاجو اسفا مدير المخابرات الاثيوبي الاسبق ينقذ اوباما من محاولة إغتبال
سوزان رايس

سوزان رايس: قيتاجو اسفا مدير المخابرات الاثيوبي الاسبق ينقذ اوباما من محاولة إغتبال

افادت سوزان رايس  مستشارة  الامن القومي في فترة 2013-2017 م  في امريكا في برنامج تلفزيوني على أحدي القنوات بان الأمن الاثيوبي  بقيادة قيتاجو اسفا احبط محاولة حركة الشباب لضرب طائرة الرئيس اوباما وانقاذه من محاولة الاغتيال .

 

واشادت بجهود المخابرات الاثبوبية ابان زيارة الرئيس الأمريكي باراك اوباما لاثيوبيا واحباطهم محاولة لحركة الشباب لضرب طائرة الرئيس الامريكي.

انتشر مقطع مصور بمواقع التواصل الاجتماعي و نشرته  العديد القنوات المحلية في اثيوبيا  تظهر فبه سوذان وهي تتحدث عن محاولة اغتبال الرئيس اوباما في اثيوبيا .

هذه ترجمة حديثها عن اثيوبيا

سوزان رايس.
” كانا  في إثيوبيا في عام 2015.  وفي هذه واحدة من العديد من الرحلات الرئاسية التي قمنا بها الى الخارج.

كنا  أتينا للتو من كينيا ، التي كانت أول رحلة يقوم بها الرئيس أوباما إلى كينيا كرئيس.  كانت هناك الكثير من الحشود المتحمسة ، كما تتذكر. الليلة الأولى افي إثيوبيا  التي كنا فيها هناك ، بعد عشاء  ، عدت إلى غرفة نومي ، كالعادة ، وخططت للاستعداد للنوم.

كان هناك طرق على الباب وكانت أنيتا ديكر-بريكنريدج ، رئيس الأركان المتنقل في البيت الأبيض ، ونائب رئيس الأركان ،  ،  وقالت لي تعال معي. لم يكن لدي حذائي حتى . لنذهب إلى خيمة الخدمة السرية ؛ – أنت تعلمين  ان  لدينا خيام آمنة في هذه الرحلات للاتصالات – . ونحن ندخل في خيمة آمنة وفيها رئيس جهاز الأمن – تفاصيل الخدمة السرية للرئيس. وهناك عدد من كبار العملاء الآخرين. ممثلون من سفارتنا في أديس أبابا المتهمون بالامن  في لسفارة. وأرادوا أن يتشاركوا معي في أنهم علموا تواً من مصدر موثوق للغاية أن جماعة الشباب ، -وهي منظمة إرهابية في شرق إفريقيا والتي  لها صلات بتنظيم القاعدة و نفذت عددًا من الهجمات في جميع أنحاء شرق إفريقيا – كانت لديها مؤامرة جارية لمهاجمة الرئيس أوباما في  اليوم التالي بينما يكون  موكبنا يغادر مقر الاتحاد الأفريقي ويشق طريقه إلى المطار. كنت ارافقه في ذاك  الموكب. ، لقد حصلنا على هذه المعلومات ، من الواضح أننا أخذناها على محمل الجد. أتصلنا مرة أخرى بواشنطن للتأكد من أننا نضع كل أولوياتنا  في محاولة لإلغاء  التهديدات . نحن على اتصال مع قوات الأمن الإثيوبية التي هي في الواقع قادرة وفعالة للغاية كما كانت قاسية للغاية أيضًا. وما زالوا يؤكدون لنا أنهم يتابعون المشتبه بهم ووهم  تحت المراقبة وأنه لا داعي  للقلق. و بالطبع نحن قلقون.

إ، وصلنا  اليوم التالي، نالى مقر  الاتحاد الأفريقي. حيث  يلقى الرئيس خطابه. نحن على وشك الوصول إلى موكب السيارات للتوجه إلى المطار وجميع التأكيدات الإثيوبية بأن لديهم كل شيء تحت السيطرة و ، لدى الأمريكيين معلومات تشير إلى أن المشتبه به طليق وفي الشوارع. ، من الموكب. كان الرئيس ينتظر  في غرفة الانتظار. وهو محبط بشكل متزايد لأنه لا يعرف سبب احتجازه على وجه التحديد من قِبل حكومته  في غرفة الحجز هذه ومنعه من العودة إلىالوطن . وكنت أنا في اجتماع مع رئيس الوزراء الإثيوبي والعديد من زملائي يحاولون التأكيد لرئيس الوزراء مد مدى قلقنا وأنه لا يمكننا تحريك الرئيس حتى يتم حل هذا الأمر. صديقتي وزميلتي ، جايلي سميث التي عاشت لسنوات عديدة في إثيوبيا. على الهاتف مع رئيس الأمن الإثيوبي و،تقول للرجل ، لدينا مشكلة خطيرة. لدينا سبب للاعتقاد بأن هذا الرجل سيسبب الفوضى .  ويقول  مدير لا   انها ليست مشكلة.

– قالت ، نحن قلقون للغاية ، إنها مشكلة.

-قال رئيس الامن  ، إنها ليست مشكلة.

كيف لا يمكن أن يكون مشكلة؟ أين هذا الرجل؟

وأخيراً يقول قائد الأمن إنه معي. في المطار.

كيف  انه معك في المطار؟

نعم إنه في سيارتي.  ـ وتقول رايس وأعتقد أنه كان مدفون  في مرئاب سيارته-  . لا يسطيع الخروج

في الحقيقة  أنا لا أعرف أين  يكون السيارة ، ولم أسأل قط.

تحقق جهاز  الامن السري من الحال في المطار وتمكنا من تحريك الرئيس  ا ثم المغادرة الاقلاع .

لا أعرف ما إذا كنت أتذكر ، لكن  أقلعنا في حالة أقصى درجات التأهب غير العادية ، لايمكن  ان تكون  إلا في منطقة حرب.

ثم اخبرنا لرئيس بما حدث. وتناولنا بعض المشروبات الإضافية في طريقنا إلى الوطن

انتهى .

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Shefa Alafari

شاهد أيضاً

“سيداما” قومية إثيوبية لها رثها حققت مطالب خاصة بها بأنشاء أقليم

“سيداما” قومية إثيوبية لها أرثها حققت مطالب خاصة بها بأنشاء أقليم بقلم/ أنور إبراهيم (كاتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.