الرئيسية / اخبار / أخبار جيبوتي / بيان الجبهة: انتهاكات جسيمة لحقون الإنسان بجيبوتي.. و الشمال يرزح تحت الحصار وترويع الجيش، واعتقالات في مناطق أخرى  

بيان الجبهة: انتهاكات جسيمة لحقون الإنسان بجيبوتي.. و الشمال يرزح تحت الحصار وترويع الجيش، واعتقالات في مناطق أخرى  

 بيان الجبهة من أجل استعادة الوحدة والديمقراطية المعروفة المعروفة اختصارا بـــ FRUD 

البيان الأصلي كتب بالفرنسية

جيبوتي إلى أين ؟؟؟

 الرئيس إسماعيل عمر جيلى يتنهج سياسة الأرض المحروقة  على سكان مناطق الشمال 

سياسة الأرض المحروقة في الشمال واعتقالات في بقية المناطق 

بدأ رئيس دولة جيبوتي وأقاربه والمقربين له  سباق محموم للسيطرة على خزائن الدولة من المؤسسات العامة دون أي قيود كما لو كان يستعد للرحيل . إن المأزق السياسي الذي اعتدنا عليه لفترة طويلة الآن يندمج مع عزلة إقليمية غير مسبوقة للنظام ، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الأزمة .

هناك  الاعتقالات التعسفية وملاحقة للمدونين  والمنتقدين للنظام، واعتقال المدرسين بذرائع زائفة، مع توطؤ وزير التربية والتعليم.

 يلاحظ أن الرئيس جيلى  ينفذ بالفعل  سياسة الأرض المحروقة في الشمال والجنوب من خلال الحصار الاقتصادي والصحي.

في منطقة أوبوك (التي تخضع بالفعل لتقنين الطعام الوحشي) يقوم العقيد أدن دوالة ، ابن عم رئيس الدولة نفسه الذي  يقوم بترويع السكان.

البيان

إعتداءات على  السكان خلال شهر أغسطس 

  • في  منطقة أليلي دادا (70 كم من العاصمة): أطلق الجنود النار على أطفال يلعبون قرب منازلهم، ما أسفر عن إصابة اثنين منهم.  ذهبت مطالبات العائلات بمعاقبة المسؤولين عن الحادث أدراج الرياح.
  • في وادي (40 كم من أوبوك) ، أطلق الجنود النار على مدنيين ، ما أسفر عن إصابة الشاب علي عمر في عينه ، وتعرض أفراد الأسرة الذين جاءوا لإنقاذه إلى  الإعتداء  من أفراد الجيش والاعتقالهم   بدون أي تهم .
  • في مديهو  بمنطقة مبلا ، جرح الجنود  السيد عبدو محمد الذي  حاول  دفع كلاب الجيش عن أغنامه  واعتقل شابين آخرين. 

وهكذا  يتبع القائد العسكري للمنطقة  أسلوب افستفزاز والمضايقات  لسكان المنطقة ،  ويُعتقد أنه ينفذ  خطة  مسبقة لإفراغ هذه المنطقة من سكانها  وذلك من خلال العديد من الوسائل  مثل مصادرة جميع وسائل نقل كالجمال  والمركبات وقوارب الصيد 

  • ففي نهاية شهر مايو ، تم الاستيلاء على 28 من الإبل ، تم ذبح 21 منهم واستهلاكها من قبل الجنود وتم بيع الطعام  الذي  اشتراه السكان .
  • في 9 يونيو ، أوقف أفراد الجيش سيارة  تويوتا بيك أب وتم حرق ما فيها من ؛
  • في منتصف يوليو / تموز ، صودرت ثمانية قوارب وباعت محركاتها ، مما حرم الصيادين وعائلاتهم من وسائل العيش ؛
  • في نهاية شهر يوليو ، تم مصادرة 12 سيارة تويوتا جميعها بأمر من رئيس الأركان العامة ، الجنرال زكريا  وتم حجزها لمدة شهرين.
  •  في مقاطعة دخيل ، أطلق الجيش  النار على سيارة مدنية تحملون طعامًا للبدو الرحل ماأسفر عن  4 جرحى ، أحدهم خطير. وكان القائد  العسكري الملقب بإنا حوا ، قد اتُهم قبل ثلاث سنوات بقتل بدوي من قبيلة وندابا.
  • في تاجورة ، يتعرض التجار الصغار الذين يستوردون البضائع من إثيوبيا للمضايقة والاعتقال باستمرار ومصادرة ممتلكاتهم وحرقها.
  • لقد تم  فتتاح  تاجوره  الجديد ا(تاجورة- أديس)   والذي كان من المفترض أن يتم افتتاحه  منذ 8 سنوات. تم تعيين ضابط عسكري ، وهو من اقرباء الرئيس ، على رأس إدارة هذا الطريق ، وبالتالي يرى سكان تاجورا أنهم لن يستفيدوا  ويتم عزلهم  من الاستفادة عن الطريق الذي  يمر عبر أراضيهم. 

 وخلاصة الأمر أن هذه  الظروف تدل على عجز الدولة منإقامة  العدل  والاستقرار  في ربوعالبلاد ، ولأنه لا استقرار بدون عدالة ولا عدالة  إلا بالإعتراف بحقوق سكان  المناطق المحكوم عليها بلإعدام  بسبب سياسات عنصرية بحتة، وهذه حقيقة لا يريد أن يراها الكثير من الساسة والمثقفون وبعض القادة الدينيين. 

وإذا لم يسرع جميع المكونات من أبناء البلد ( عيسى وعفرر وعرب وآخرون) ليتحدوا لإزاحة هذا النظام العنصري، للنجاة بالسفينة الوطنية إلى بر الأمان،فسوف يتحملون جميع النتائج في المستقبل الغامض للبلد. 

ولن يكون ذلك إلا من خلال الحوار الوطني بين جميع مكونات الشعب ،( المثقفين، والسياسيين، ورجال الدين وغيرهم)  في المهجر والداخل، وهذا مفقود اليوم، وذلك لأن البلد لنا جميعاً، وكما يقول   كونفوشيوس “الخطأ الحقيقي هو الخطأ الذي لم يتم تصحيحه”

نتمنى أن تنتصر روح نداء بورجيه

من أجل انتقال ديمقراطي في جيبوتي

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Shefa Alafari

شاهد أيضاً

قيتاجو ردا : أبي احمد هو ميكانيكي مبتدئ لم يتمكن من فك براغي السياسة فيجب إنشاء منصة وطنية لتجميع السيارة السياسة .

خلال المقابلة التي أجريت مع السيد قيتاجو ردا  مستشار رئيس اقليم تجراي وزير اعلام سابق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.