الرئيسية / اخبار / أخبار إثيوبيا / إثيوبيا وكينيا وتنزانيا يبحثون عن حلول للهجرة غير النظامية نحو الجنوب

إثيوبيا وكينيا وتنزانيا يبحثون عن حلول للهجرة غير النظامية نحو الجنوب

إثيوبيا وكينيا وتنزانيا يبحثون عن حلول للهجرة غير النظامية نحو الجنوب

تتزايد تدففات الهجرة غير النظامية من شرق القرن الإفريقي إلى الجنوب الأفريقي وتشكل تلك التدفقات تحديات جديدة أمام البلدان الثلاث عبر حدودها وتبحث الدول الثلاث كيفية إدارة هذه التدفقات مع ضمان احترام وحماية حقوق الإنسان للمهاجرين.

و يتم استخدام “الطريق الجنوبي” بين تلك البلدان كما هو معروف في طريق الهجرة من قبل عشرات المهاجرين غير الشرعيين الذين يتجهون جنوبًا على أمل الوصول إلى جنوب إفريقيا.

لتحسين إدارة تدفقات الهجرة غير النظامية ، عقدت حكومات إثيوبيا وكينيا وجمهورية تنزانيا المتحدة عدة اجتماعات تقنية ثنائية وثلاثية منذ عام 2014.

و آخرها سوف يجري هذا الأسبوع بين الدول الثلاث بالشراكة مع المنظمة الدولية للهجرة (IOM) والاتحاد الأوروبي (EU)، من يوم الثلاثاء حتى الخميس (2-4 أبريل 2019) ، و من المتوقع أن تقدم المشاورات الحكومية الدولية رفيعة المستوى خريطة طريق شاملة نهائية لمعالجة وضع المهاجرين العالقين على الطريق الجنوبي.

يعقد الاجتماع بدعم من المبادرة المشتركة بين الاتحاد الأوروبي والمنظمة الدولية للهجرة لحماية المهاجرين وإعادة إدماجهم في القرن الأفريقي، و يغطي هذا البرنامج ، المدعوم من الصندوق الأئتماني لأفريقيا ، بالتعاون الوثيق مع ما مجموعه 26 دولة أفريقية.

و سيقوم الخبراء الفنيون من الدول الثلاث ، بدعم من المنظمة الدولية للهجرة ، بوضع مسودة ختامية تعتمدها الدول على المستوى السياسي الرفيع في اليوم الثالث والأخير.

ومن المتوقع أن تعالج خريطة الطريق المقترحة القضايا المتعلقة بالاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين عبى المنطقة ، وكذلك تبادل الممارسات الجيدة وتطوير مناهج كلية فيما يتعلق بمعالجة الهجرة غير النظامية عبر الجنوب.

ستنظر خارطة الطريق أيضًا في بدائل لممارسات الاحتجاز واستكشاف آليات تنسيقة أفضل لحماية المهاجرين المعرضين للخطر مع تحسين عمليات وسياسات العودة الطوعية بما في ذلك إعادة الإدماج.

تقدر المنظمة الدولية للهجرة الجهود التي تبذلها كل من جمهورية تنزانيا المتحدة وإثيوبيا من أجل مساعدة المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل في بلدانهم، وتأمل أن يستمر مجتمع المانحين في تقديم الدعم وزيادته من اجل انجاح الجهود المبذولة للعودة المأمونة للمهاجرين المستضعفين وإعادة إدماجهم ،كما أكد الدكتور قاسم صوفي ، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في تنزانيا.

تتمثل إحدى الأولويات الرئيسية للمبادرة المشتركة في دعم البلدان الشريكة في المنطقة لتنمية القدرات من أجل العودة الطوعية الآمنة والإنسانية والكريمة وكذلك عمليات إعادة الإدماج المستدامة.

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن عبدالمعين عبدالسلام محمد

الاسم: عبدالمعين عبدالسلام محمد ناشط إثيوبي حر في مجال الصحافة المؤهل: ▪الثانوية العامة من المعهد العلمي الإسلامي في دولة الإمارات ▪شهادة باكلريوس في الاتصال الجماهيري قسم الصحافة من جامعة الإمارات ▪شهاداة في تحرير الأخبار من هيئة و إذاعة الإمارات وتليفزيون ابوظبي ▪حاصل على عدة شهادات من خلال المشاركة في عدة دورات

شاهد أيضاً

اليونيسكو تمنح رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد جائزة السلام

منحت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو”، جائزة السلام لرئيس الوزراء الإثيوبي الدكتور أبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.