الرئيسية / اخبار / أخبار إثيوبيا / رؤساء أركان (إيقاد) يبحثون بالخرطوم ترتيبات قوات الحماية الإقليمية في جنوب السودان
الصورة من وكالة الانباء الاثيوبية

رؤساء أركان (إيقاد) يبحثون بالخرطوم ترتيبات قوات الحماية الإقليمية في جنوب السودان

#آينا بحثت اجتماعات لرؤساء أركان دول هيئة “إيقاد” بالخرطوم، الإثنين، ترتيبات وضع قوات الحماية الإقليمية في جمهورية جنوب السودان في إطار اتفاقية السلام المنشطة بين أطراف النزاع في الدولة الوليدة.

وكان مجلس الأمن قد قرر منذ أغسطس 2016، نشر قوة حماية إقليمية قوامها أربعة آلاف جندي في جنوب السودان، لتكون جزءا من بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام الموجودة على الأرض.

وانعقدت بقاعة الصداقة الجلسة الافتتاحية لاجتماعات رؤساء أركان “إيقاد” بحضور رؤساء أركان جنوب السودان، السودان، إثيوبيا، كينيا، أوغندا، جيبوتي والصومال، فضلا عن رئيس الأركان الرواندي الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي.

وطبقا لوكالة السودان للأنباء فإن “الاجتماعات تستغرق يوما واحدا لبحث الترتيبات الخاصة بوضع قوات الحماية الإقليمية في جمهورية جنوب السودان في إطار إتفاقية السلام المنشطة والموقع عليها في قمة (إيقاد) الاستثنائية في سبتمبر الماضي”.

وجدد وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف حرص السودان على تحقيق السلام واستدامة الاستقرار بدولة جنوب السودان، مثمنا الجهود الكبيرة التي تبذلها “إيقاد” في هذا الصدد وعلى مختلف الأصعدة.

جاء ذلك لدى مخاطبته بقاعة الصداقة الجلسة الافتتاحية لاجتماعات رؤساء أركان الإيقاد بحضور رؤساء أركان السودان، أثيوبيا، كينيا، يوغندا، جيبوتي والصومال، ورئيس الأركان الرواندي والذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي.

ودعا لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية إلى التمسك بشعار الاتحاد الأفريقي (نحو حل أفريقي لكل القضايا) خاصة في ظل التحديات والأخطار التي تهدد أمن المنطقة واستقرار شعوبها.

ووصف إبن عوف قمة الإيقاد فوق العادية رقم (33) في أديس أبابا في سبتمبر الماضي، بالتاريخية وقال إنها وضعت اللبنات الأساسية لتحقيق السلام بدولة جنوب السودان متعهدا بتسخير كل الآليات والعمل مع كافة الأطراف لإنفاذ مخرجات هذه الاجتماعات.

وناشد الوزير الأطراف بدولة جنوب السودان للاصطفاف والعمل معا لاستدامة السلام والمحافظة عليه.

واستضاف السودان منذ أواخر يونيو الماضي مفاوضات بين أطراف جنوب السودان انهت إلى توقيع اتفاقي قسمة السلطة والترتيبات الأمنية ومن ثم اتفاقا نهائيا للسلم.

وينتظر أن يشرف كل من السودان وأوغندا على إنفاذ اتفاق الترتيبات الأمنية خاصة فيما يلي تجميع القوات وتشكيل جيش قومي.

تقرير :أحمد محمد

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Shefa Alafari

شاهد أيضاً

تفنيد الادعاءات الإعلامية والسياسية المصرية بملف سد النهضة

نور طاهر الكاتب والمحلل السياسي صعد الإعلام المصري في الاونة الأخيرة حملة شعواء ضد إثيوبيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.