الرئيسية / مقالات / 2.قصة حب في دنكاليا

2.قصة حب في دنكاليا

تعرضّ الشّاب المسلم الخلوق لصدمة نفسية بعدما شاهد في معسكر ساوي انواع المنكرات الاليمة ,فقد راي شبان مسلمين لايصلون ولا يصومون وقد راء فتيات مسلمات محجبات  اتت بهم حكومة اسياس للخدمة العسكرية  لتخدش حيائهم وايمانهم ,هذه المشاهد حركت غيرته علي امتهِ وعلي دينه  وقد اضطّر ان يكتب رسالة الي حبيبته في عصب ليشرح لها  منكرات معسكر ساوي , ولسوء الحظ فقد تم القبض علي هذه الرسالة واستدعوه للمكتب ثم تم تعليب له تهمة الارهاب واودعي السجن واختفت اخباره عن الاهل وحزن الاهل حزنا كبيرا , وتعجب الناس لوطن يكرم الفاسقين والفاجرين ويجلد المتقين الطاهرين , ماذا فعل هذا الشاب المسكين سوي انه انكر منكرا , وعندما سال  الناس والده عن سبب الاعتقال : رد عليهم بالاية الكريمة(وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ), وهكذا  حرم الشاب من حياته الطبيعية بظلم عظيم,وفي داخل السجن  تاثر المساجين من خلقه الحسن وحسن تادبه مع الجميع, فكانت وجوه المساجين كالحة عبوسة من شدة الحرمان والجوع  والبعد عن الاهل, ولكن وجهه كان يشع نورا لتمسكه بصلاته ولتلاوته للقران الكريم ليل نهار, وكانت نفسه مطميئة راضية,  أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ.  ومرت سنتين وهو علي هذا الحال , وفي احد الايام وصلته اخبار سارة بخصوص الافراج عنه وشهد السجانون والضباط بانه مواطن خلوق وشريف, وافرج عنه وسلمت له شهادة  بخصوص تاديته للخدمة العسكرية, ثم توجه  الي عصب واستقبله الاهل والاحباب بالورد والزغاريد, وماهي الا ايام حتي اقيم حفل له  حفل زفاف علي خطيبته وعم الفرح جميع مدينة عصب وذبحت الذبائح  وطبخت اشهي الماكولات ومر شهر العسل مرور الكرام, ثم بعد ذلك فتح الزوجيين مدرسة لتعليم اللغة العربية والقران , والرياضيات, فتوافد التلاميذ من كل انحاء المدينة وحتي من خارجها لقد نجحت مدرسة اللغة العربية وانتشر خبر نجاحها في عموم ارتريا كلها, وهذا ازعج حكومة اسياس لانها تتنافر مع نور الاسلام وتعاليمه وكلما له صلة بالاسلام , فقد تسرب خبر من بعض المخبرين بانه يتم تجهيز تهمة دعم الارهاب لموسسي المدرسة , لهذا السبب وفي ليلة ظلماء غادرت ادارة المدرسة المكونة من الزوجين وبعض المدرسين فقد ركبوا زروقا لصيد السمك وتوجهوا الي اليمن, وتركوا بلادهم في قبضة اسياس الذي يدعم ويساند من يفتح بارا او حانة او ماشابه ذلك وفي المقابل يلصق تهمة الارهاب لمن  حافظ علي تعاليم دينه , مالهم كيف يحكمون؟؟؟

 

علي ساعنتو

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Saganto maqne

شاهد أيضاً

وزير سابق يصف اثيوبيا بالبلطجة

وزير الرّي المصري السابق محمد نصر علام يصف تصرف اثيوبيا بتوليد الكهرباء بعد تعبئةسد النهضة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.