الرئيسية / مقالات / الإمارات بين جيبوتي والصومال
د. أمينــــــة العريمـــي

الإمارات بين جيبوتي والصومال

د. أمينــــــة العريمـــي

باحثــة إماراتيـة في الشـأن الأفريقــي

من يقرأ التاريخ الصومالي- الجيبوتي سيُدرك أنه تاريخ واحد ولكن لسوء حظه أنه ترعرع في بيئة مُتناحرة رغم ولادته في بيئة سمحاء قادت ذات يوم أطول الحروب مُقاومةً للإستعمارعلى مدار التاريخ بقيادة الزعيم محمد عبد الله حسان ( مؤسس الدولة الدرويشية )، فمن إمبراطورية “عجوران” التي حكمت المنطقة من القرن الرابع عشر حتى السابع عشر مروراً بسلطنة “إيفات” إلى سطنة “عدل” 1529 إلى حكم أسرة “جوبورون” 1848 إلى مؤتمر برلين 1884-1885 وبداية الإستعمار الأوروبي لأفريقيا إلى “محمود فرح الحربي” (رئيس الوزراء ونائب رئيس مجلس حكم جيبوتي) إلى الرئيس الراحل “حسن جوليد أبتيدون” ( أول رئيس لجمهورية جيبوتي عام 1977)  نجد أن معظم الخليجيين وللأسف لم يتعرفوا على مثل هذا التاريخ العريق الذي سيجدونه لو قرأؤه مُمتداً إليهم بطريقة أو بأخرى، فلم تشهد الصومال وجيبوتي منذ إستقلالهما من الإستعمار البريطاني والفرنسي في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي حراكاً خليجياً كالذي شهدته منذ بداية عام 2015، وتبدو الرياض وأبوظبي هما الأكثر حضوراً في منطقة القرن الأفريقي عن قريناتهم الخليجيات.

تُعتبر دولة الإمارات المُستثمر الأكبر في جيبوتي، فقد منح صندوق أبوظبي للتنمية جيبوتي (50) مليون دولار كمنحة لمدة خمس سنوات لتمويل المشاريع التنموية في فبراير2015، كما تم التوقيع على الإتفاقية المُشتركة للتعاون الأمني والعسكري، إلا أن العلاقات بين أبوظبي وجيبوتي شهدت تدهوراً وصل لإغلاق القنصلية الإماراتية في جيبوتي وإيقاف رحلات فلاي دبي إلى جيبوتي وذلك بسبب الخلاف على سيرعمل شركة موانىء دبي العالمية في (دورالية جيبوتي) التي تُعد أكثر المحطات التقنية تقدماً على الساحل الشرقي لأفريقيا علماً بأن شركة موانىء دبي العالمية تعمل في جيبوتي منذ 14 عاماً، إلا أن العلاقات بين الطرفين سرعان ما عادت لسابق عهدها وفتحت القنصلية الإماراتية في جيبوتي أبوابها في يناير 2016 إعلاناً بحل الخلاف بين الطرفين إلا أن العلاقات عادت للتوتر في فبراير 2018 بسبب الخلاف القائم بين شركة موانىء دبي العالمية والحكومة الجيبوتية، أما في الصومال فلقد بدأت علاقة أبوظبي بالصومال عام 1978 عندما دعمت أبوظبي مشروع (بربرة- برعو) و( سكر جوبا) عام 1977، وفي عام 2012 نفذت الإمارات مشروع إنشاء السدود، كما قادت أبوظبي مُبادرة المصالحة بين الأطراف الصومالية والتي تمثل بــــ (ميثاق دبي 2012) الذي يُعد الإتفاق الأول من نوعه بين الحكومة الصومالية وحكومة أرض الصومال منذ أكثر من 21 عاماً ، وأكدت صحيفة The Wall Street Journal في سبتمبر2016 حصول الإمارات على عقد لإدارة أهم موانىء القرن الأفريقي (ميناء بربرة) في إقليم أرض الصومال لمدة ثلاثون عاماً ، إلا أن العلاقات الصومالية الإماراتية شهدت تدهوراً خطيراً في الأيام القليلة القادمة وصل لمستوى غير مقبول من تبادل الإتهامات.

د. أمينــــــة العريمـــي

نظراً لأهمية سوق شرق أفريقيا حرصت غرفة تجارة وصناعة دبي على إفتتاح أول مكاتبها التمثيلية في أفريقيا عام 2013، كما وقعت غرفة تجارة وصناعة دبي في أكتوبر 2016 نيابة عن مجموعة س.س لوتاه الدولية /S.S Lootha Trading  إتفاقية مع بنك أوروميا الدولي بقيمة 184 مليون درهم لدعم قطاع الزراعة والماشية ومُنتجاتهما الصالحة للتصدير، وعملت الحكومة الأثيوبية على إنشاء أربع مناطق صناعية متخصصة وهي (ديرداوا، أواسا،كومبولتشا، أديس ابابا) ، وإستعانت بخبرة الإمارات لتطوير تلك المناطق الصناعية، ومن جانب أخر أكدت شركة (Systems Saasur Solar) العاملة في مجال الطاقة الشمسية بدولة الإمارت أنها وجدت فُرص إستثمارية في أثيوبيا وذلك بعد إنشاء أديس أبابا مشاريع كبرى لإنتاج الطاقة الكهرومائية من خلال إقامة السدود، وعرضت الشركة على أثيوبيا إنتاج الكهرباء الرخيصة عبر إستخدام الطاقة الشمسية على أن يكون التصميم الهندسي لمصانعها في الإمارات ويتم بعد ذلك تركيبها في المناطق التي يتفق عليها الطرفان

نأتي أخيراً على أرتيريا، فلقد بدأت العلاقات الإماراتية الأريتيرية بعد إعلان إستقلال أسمره 1993، وفي عام 1995 دعم صندوق أبوظبي للتنمية مشروع التوليد والنقل الكهربائي في أرتيريا، ودعم مشاريع البنية التحتية عام 2009، كما دعمت أبوظبي ميزان المدفوعات عام 2012، ومؤخراً حصلت دولة الإمارات على عقد إيجار في ميناء عصب كجزءٍ من إتفاقية الشراكة المُبرمة لغرض إقامة قاعدةٍ عسكرية إماراتية. 

في ظل تدهور العلاقات الإماراتية الجيبوتية الصومالية أرى بأن أمام دولة الإمارات ثلاثة سيناريوهات رئيسية في القرن الأفريقي :-

السيناريو الأول : توافق المصالح الأثيوبية الصومالية الجيبوتية، تلتقي أديس أبابا مع مقديشو في إلتزامها الخط الحيادي الواضح من الأزمة الخليجية، ومن ناحية أخرى تسبب تصاعد الخلاف الإماراتي الصومالي الجيبوتي الأخيرعلى تقريب وجهة النظر الجيبوتية الصومالية فالطرفان يلتقيان على ضرورة تعطيل ميناء بربرة الذي تراه جيبوتي مُنافساً لها وتراه مقديشو مساساً بسيادتها إذا لم يتم إستثماره عبر حكومتها المركزية وتبقى المُراهنة هنا على الوجود السعودي في جيبوتي الذي يمكن أن يساهم في تقريب وجهات النظر بين جيبوتي وأبوظبي والصومال.

السيناريو الثاني : التعاون الأمريكي الفرنسي في القرن الافريقي، من المرجح أن تتعاون واشنطن مع باريس في منطقة القرن الأفريقي لمحاصرة النفوذ الصيني والتركي ولمنع تقارب المصالح الخليجية خاصة أن القوى الدولية (واشنطن) والقوى الإقليمية (إيران، تركيا) تُدرك أن إختلاف الرؤي السياسية بين دول الخليج العربي هو السبب الأول في إستمرار العمليات العسكرية في جنوب الجزيرة العربية “اليمن”، وهو أيضاً الدافع وراء هذا الحراك الخليجي الغير مسبوق في القرن الافريقي وعليه يتم التعامل ورسم الإستراتيجيات.

السيناريو الثالث: التنسيق الأمني والإستخباراتي في القرن الافريقي، قد يتعزز التنسيق الأمني الإستخباراتي الخليجي ( أبوظبي، الرياض) الأمريكي في القرن الافريقي ولكن يبقى السؤال هنا ما هو المستوى الذي سيصل إليه ذلك التنسيق المشترك؟ وهل سيكون بالمستوى الذي تتطلع إليه الرياض وأبوظبي خاصة أن واشنطن وإن تعاونت مع القوات المُتحالفة في جنوب الجزيرة العربية وفي القرن الافريقي إلا أن تعاونها سيأتي بشكل محدد ووفقاً لما تراه واشنطن في صالحها والذي سيفضي بالطبع لمزيد من خلط الأوراق في تلك المنطقة.

وبناءاً على كل ذلك أرى بأن تعمل دولة الإمارات على الأتي:-

  • البدء بتشكيل لجنة حوار دبلوماسية إماراتية جيبوتية صومالية برعاية الإتحاد الأفريقي لنزع فتيل الخلاف وإحتواء الأزمة منعاً لتصعيدها وحرصاً على دور الإمارات المستقبلي في القارة الأفريقية
  • إيصال رسالة إعلامية مُكثفة لجمهورية الصومال الشقيقة أن دولة الإمارات لم تسعى ولن تكون شريكة في دعم إنفصال الأقاليم الصومالية وإنما تُشارك في دعم الأقاليم شبه المُستقله وفي دعم الحكومة المركزية في مقديشو في أن واحد ويرجع ذلك إلى خبرة الإمارات في المجال الفيدرالي التي تأسست عليه منذ قيامها عام 1971، أضف إلى ذلك رعاية الإمارات لميثاق دبي للمصالحة الصومالية عام 2012 الذي إجتمعت فيه الأطراف الصومالية لأول مرة بعد 21 عاماً من الخلافات.
  • دعم الرياض في خطوة المنتدى الجيبوتي السعودي والعمل على تكرار مثل تلك المنتديات في الدول الأفريقية الأخرى. 

د. أمينــــــة العريمـــي

باحثــة إماراتيـة في الشـأن الأفريقــي

@gulf_afro

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

شاهد أيضاً

 السجناء والنشطاء السياسيين يحثون ادراة سجن ماكلاوي علي اطلاق سراحهم

تقدمت مجموعة من الناشطن والسياسيين في سجن مأكلاوي الشهير بأديس ابابا ،بخطاب الي ادارة السجن …

تعليق واحد

  1. أحمد يوسف أحمد

    أعتقد أن الخلافات بين الإمارات من جهة و جيبوتي و الصومال من جهة أخرى وصلت إلى الطلاق البائن لسببين برأي
    1 – حينما استأجرت الإمارات العربية الموانئ على البحر الأحمر كان من المتفق عليه و المتوقع من الإمارات أن تقوم بتطوير الموانئ و اكتشفت – مع الأسف الشديد – الدول المؤجرة إن هدف الإمارات ليس تطوير الموانئ و الاستثمار فيها و إنما هدفها تعطيل تلك الموانئ حتى لا تنافس موانئ دبي العالمية و هذه خيانة و نقض للإتفاقية من الصعب أن تغفر جيبوتي و الصومال للإمارات العربية ( كيف آمنك و هذا أثر فأسك )
    2- إن الإمارات العربية أصبحت تشتري بمالها عديمي الضمير لأحداث الدمار في القرن الإفريقي و على وجه الخصوص في الصومال مستقلة عدم الاستقرار الأمني و السياسي هنا و هي المتهم الأول في التفجيرات الدامية التي حدثت في مقديشو و راح ضحيتها آلاف الأبرياء و ليست عنا ببعيدة ملايين الدولارات التي قبضت في الطائرة الإماراتية في مقديشو محملة في الأكياس و صادرتها الحكومة الصومالية . إلى من كانت ذاهبة تلك الملايين ؟ بالتأكيد ليس لإعمار الصومال . لذلك أعتقد إن السيل قد بلغ الذبا و ظهرت النوايا الإماراتية الخبيثة فلا مجال للصلح و إعادة المياه إلى مجاريها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.