الرئيسية / اخبار / أخبار جيبوتي / زعيم جبهة FRUD السيد كدعمي : إطلاق سراح الاسرى دليل على اننا و النظام في جيبوتي من معدنين مختلفين

زعيم جبهة FRUD السيد كدعمي : إطلاق سراح الاسرى دليل على اننا و النظام في جيبوتي من معدنين مختلفين

أطلقت جبهة استعادة الوحدة والديمقراطية المعروفة اختصارا ب FRUD سراح اثنين من الاسرى الذين تم القبض عليهما في يونيو حزيران العام الماضي 2017 ميلادي .

أكدت  جريدة المحيط الهندي التي تصدر باللغتين الانجليزية والفرنسية أن الأسيرين تم اطلاق سراحهما وتسليمهما مساء امس الاحد للوفد الذي ضم عدد من عقلاء جيبوتي وشخصيات مهمة تتمتع بالمصداقية لدى جيبوتي والعفر ، يتقدمهم السيد عبد القادر حمد  سلطان سلطنة تاجورة  والسيد عبد سلطان ممثل سلطنة رحيتا في ارتريا  ، الامير حبيب يايو ممثلا لسلطنة اوسا في إثيوبيا . كما حضر مراسم التسليم مع السلطان عبد القادر حمد سلطان تاجورة  السيد حمد بركت  والسيد محمد عبده أعيان تاجورة .

صرح السيد محمد كداعمي زعيم جبهة إستعادة الوحدة والديمقراطية FRUD عبر مكالمة هاتفية أجرته معه جريدة السلام ، ان الجبهة قد أطلقت بالفعل صراح الأسيرين،  الاول  جوليد محمود تولي  والثاني محمد حسين حمدو ،  كما أكد ان قيادة الجبهة حرصت على أن تتم معاملة الأسيرين معاملة جيدة إحتراما لمواثيق الأمم المتحدة لحقوق الانسان  واتفاقية جنيف المتعلقة بأسرى الحرب   وتقديرا لقيم المواطن   الجيبوتي .

وأضاف ” الجبهة منذ نوفمبر  عام 1991 و حتى الان رغم تعاقب إدارات مختلفة ومرورها بظروف مختلفة لم تغير قيمها بشأن اسرى الحرب ، فقد اطلقنا العديد من الاسري ولا نزال نطلق سراحهم دون شروط وهذه رسالة  اولا للجيش الجيبوتي ، الجيش ليس عدونا ونحن لسنا اعداء للجيش الوطني  عدونا هذا النظام التعسفي الذي تسيطر عليه اسرة واحدة وهي التي تيسطر على مقدرات البلاد وخيرتها  فلا تهمه حياة العسكر ولا المواطنين .

أضاف ” الرسالة الثانية الى الشعب الجيبوتي كي يدرك اننا جزء منه ولا نريد إلحاق الاذى به ، بل نعمل على إعادة الإعتبار لممثلي الشعب والشخصيات الاعتبارية والعقلاء والسلاطين الذين سلبهم النظام  مكانتهم حيث ان الجبهة اطلقت الاسرى بناء علي وساطتهم وإحتراما لجهودهم  لفك الاسرى .   واخيرا نشهد العالم والمجتمع الدولي أننا نحترم المواثيق الدولية منذ نشأة الجبهة وفي أحلك الظروف لم نتعامل مع الانسان بوحشية كما يفعل نظام جيلي الذي يسجن المواطنين بشكل تعسفي حيث يتم تعذيبهم في السجون حتى الموت وذلك لأننا من معدنين  مختلفين  .

المصدر : جريدة السلام

 

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Shefa Alafari

شاهد أيضاً

تفنيد الادعاءات الإعلامية والسياسية المصرية بملف سد النهضة

نور طاهر الكاتب والمحلل السياسي صعد الإعلام المصري في الاونة الأخيرة حملة شعواء ضد إثيوبيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.