الرئيسية / مقالات / الاسماك تهاجر سواحل جيبوتي بسبب مياه الصرف الصحي.

الاسماك تهاجر سواحل جيبوتي بسبب مياه الصرف الصحي.

تواجه البيئة البحرية الجيبوتية أخطارا كثيرة بعضها سريع الفتك كالردم والتجريف بدون تخطيط مستقبلي والاخر سموم  ورواسب سامة وقاتلة  تنموا ببطء  نتيجة تدفق مياه الصرف الصحي القاتل    والذي  يتم تفريغه في البحر بدون النظر الى تأثيراته القاتلة للأسماك وللبئية البحرية بشكل دايم . ومن أكثر النظم البيئية تأثرا بمياه الصرف الصحي ومياه تصريف السيول، هي تكوينات الشعاب المرجانية والسبب في ذلك يعود إلى الخصائص البيولوجية والفسيولوجية المميزة لهذه المراجين منذ نشأتها الأولى في السلم التطوري وذلك في العصر الكمبري .اذا تدفق مياه الصرف الصحي علي البحر الاحمر الجميل بهذه الصورة الضخمة وبدون روية واحدة للحفاظ علي البئيىة الحرية يهدد حق الاجيال القادمة في ثروات البحر الاحمر , وكما يعرف العالم كله فقد حبا الله البحر الأحمر بتكوينات مرجانية وتنوع حيوي Bio-Diversity لا يوجد لها مثيل في جميع البحار والمحيطات الاستوائية، ولكن مع الاسف الشديد  دولة جيبوتي ليس لها اي خطة لمعالجة مياه الصرف الصحي للمحافطة علي بيئة البحر الاحمر .

ماذا يسبب استمرار تدفق مياه الصرف الصحي علي البحر الاحمر؟؟؟

موت الكائنات المجهرية

تحتوي البحار على مجموعة من الكائنات المجهرية مثل النباتات والحيوانات التي تعمل على إنتاج مواد كيميائية مضادة للبكتيريا التي تعمل على تلوث البيئة البحرية عن طريق مياه الصرف الصحي، فإن وجود المياه الملوثة التي تحتوي على بعض المواد السامة  فإنها تؤدي إلى موت الكائنات المجهرية التي تعمل على تنقية المياه البحرية وبذلك تزداد نسبة تكاثر الفيروسات والبكتيريا التي تسبب الكثير من الأمراض.

هجرة الأسماك

عندما يحدث تلوث البيئة البحرية بمياه الصرف الصحي فإن الكثير من الأسماك تموت او تنتحر وغيرها تقوم بالهجرة من المكان وذلك يؤدي إلى تدهور وفناء الحياة البحرية , وهذا يودي الي شل حركة التجارة البحرية والقضاء علي حياة الصيادين تماما.

 

 

 

 

 

Comments

هنا تستطيع ان تترك تعليقا عبر حسابك في الفيسبوك دون إدخال الاميل او البيانات الخاصة بك

عن Saganto maqne

شاهد أيضاً

عشرة الاف قتيل من قوات اقليم تغراي ضد القوات الحكومة الاثيوبية الفدرالية

ذكر قايد عسكري في الحكومة الاثوبية الفدرالية لوكالة رويترز ان عدد القتلي يتجازو عشرة الف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.